الأربعاء 24 ذو القعدة / 15 يوليه 2020
10:46 ص بتوقيت الدوحة

بهدف معانقة الألقاب

التجديد لدييجو أجيري مطلب جماهير الريان

42

علاء الدين قريعة

الجمعة، 29 مايو 2020
التجديد لدييجو أجيري مطلب جماهير الريان
التجديد لدييجو أجيري مطلب جماهير الريان
نجح الأورجواياني دييجو أجيري -مدرب فريق الريان- في أن يعتلي صدارة الأفضل بين المدربين في الموسم الحالي، قبل خمس جولات من نهايته، بحصوله على 38 نقطة في 17 مباراة، قاد بها الريان، تلاه الإسباني تشافي هيرنانديز -مدرب السد- بـ 32 نقطة، وخلفهما يحل مدرب الغرافة الصربي سلافيسا يوكانوفيتش بـ 28، ورابعاً البرتغالي روي فاريا -مدرب الدحيل السابق- بـ 26، وخامساً الأيسلندي هيمير هالجريمسون -مدرب العربي- بـ 24، ومدرب الوكرة بارتولومي لوبيز سادساً بـ 19، فيما حل المدرب الوطني وسام رزق في المركز السابع برصيد 17 نقطة.
ولم تكن عودة أجيري إلى الإدارة الفنية للرهيب بالصدفة، بل أتت مع المطالبة الجماهيرية بعد سنوات غابت فيها الألقاب عن الخزائن الريانية.
اعترافات جماهيرية
وتعترف جماهير نادي الريان أن التعاقد مع الأورجواياني دييجو أجيري -المدرب القديم الجديد- شكلت خطوة في إنهاء مسلسل تعدد المدربين، الذي كان حاضراً في المشهد الرياني في المواسم الماضية، فبعد رحيل الأورجواياني خورخي فوساتي، الذي قاد الرهيب لدرع دوري 2015، كان الدنماركي مايكل لاودروب الحل الإسعافي، ورغم أن لاودروب كانت له استراتيجية واضحة، نجح بها في تكوين فريق استطاع الصمود بجانب القوتين الضاربتين الدحيل والسد، وحافظ على المركز الثالث في مشواره مع الرهيب، فإن الخروج المبكر من الآسيوية أعطى إدارة الريان الضوء الأخضر في عدم تجديد التعاقد معه، فكان الأرجنتيني رودولفو أروابارينا الخيار البديل، ولكنه لم يستمر طويلاً، بعد أن وصل لطريق مسدود مع الرهيب، فكان البديل التركي اويجون بولنت، الذي كان خارج لتوه من إقالة مع فريق الغرافة، وجاء تعاقد الريان معه خطوة غير محسوبة، لا سيما أنه فشل في تحقيق الاستقرار داخل الفريق، فودع الريان دوري الأبطال، وكانت البداية بخماسية مع الاتحاد السعودي، عجلت برحيل المدرب التركي، لتوكل المهمة إلى المدرب المؤقت جيلسون دي سوزا مدرب فريق الرديف في الريان، الذي أكمل المهمة، فخرج الريان من نصف نهائي كأس الأمير، بعد أن وصل إلى المباراة النهائية في السنتين الماضيتين.
ومع ختام الموسم الماضي، وبعد مفاضلة إدارة الريان بين عدة أسماء، استقرت على أن عودة الأورجواياني دييجو أجيري هي الحل في عودة الرهيب إلى عهد البطولات، لا سيما أن أجيري يعرف كل شاردة واردة في البيت الرياني، وقريب من الأجواء، خاصة أن علي سالم عفيفة -نائب رئيس النادي- عمل معه في الفترة السابقة، ونجح أجيري في تكوين توليفة، استطاع بها الفوز بالبطولات، ونال ثقة الجمهور الرياني العريض.
وكما ذكرنا فالمدرب يعتبر قد أنجز جيداً هذا الموسم والفريق الآن في المركز الثاني وينافس على لقب الدوري.. وبالمقابل، المدرب أجيري ارتكب عدة أخطاء، من بينها: الخروج المبكر من الآسيوية، ووداعه من الباب الخلفي على غير العادة من بوابة الملحق أمام استقلال طهران الإيراني بخسارة ثقيلة، بجانب وداعه من الدور ربع النهائي لكأس الأمير على يد فريق المرخية من الدرجة الثانية.
البقاء لموسم آخر
مع هذه المحصلة تتجه نية إدارة الريان إلى تجديد الثقة في المدرب أجيري لموسم آخر، وتعرف تماماً أن الاستقرار هو كلمة السر في نجاح المدربين، وعطفاً على مسيرة المدرب السابقة مع الرهيب، بجانب الأزمة الراهنة التي لاتحتمل إسناد المهمة لمدرب آخر، وبالتالي، تجد الإدارة الريانية -برئاسة سعادة الشيخ علي بن سعود بن أحمد آل ثاني، ونائبه علي سالم عفيفة- أن الأنسب هو استمرار المدرب أجيري في الدفة الفنية وهذا ما يتوقع أن يتم الإعلان عنه قريباً.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.