الثلاثاء 23 ذو القعدة / 14 يوليه 2020
07:45 م بتوقيت الدوحة

إشادة دولية بدور «متاحف مشيرب» في محاربة التمييز العنصري

36

الدوحة - العرب

الخميس، 28 مايو 2020
إشادة دولية بدور «متاحف مشيرب»
في محاربة التمييز العنصري
إشادة دولية بدور «متاحف مشيرب» في محاربة التمييز العنصري
احتفلت متاحف مشيرب -الوجهة الثقافية والسياحية في مشيرب قلب الدوحة- باليوم العالمي للمتاحف 2020، الذي يصادف 18 مايو من كل عام. وجاءت احتفالات المتحف عبر نشر فيديوهات توعوية متوافقة مع مضمون وعنوان الاحتفالات لهذا العام، وهي التنوع والاندماج. من خلال فيديوهات توضيحية، تشارك متاحف مشيرب العالم كنوزها الثقافية والفنية، ومعارضها التي تجسد هذه الأفكار العالمية، من خلال معرض «رحلة إلى نواة الحياة ومتحف بن جلمود حول الرقّ ومحاربة العنصرية»، كما تعزز ثقافة الاندماج من خلال تناول مواضيع تهمّ مختلف الثقافات، وقدرة المتاحف على تسهيل الدخول إليها للجميع، من ضمنهم ذوو الاحتياجات الخاصة.
وفي هذا السياق، وتأكيداً على رسالة متاحف مشيرب، تسملّت متاحف مشيرب مؤخراً نسخة من تقرير المقرر الخاص -المعني بالأشكال المعاصرة للعنصرية والتمييز العنصري وكره الأجانب، وما يتصل بذلك من تعصب- البروفيسور تيندايي أشيومي، والتي كلفت بتقديم تقرير مفصل عن حالة التمييز العنصري، ضمن الإجراءات الخاصة لمجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة.
وأشاد تقرير المقرر الخاص بجهود وزارة الثقافة والرياضة ووزارة التعليم والتعليم العالي، لافتاً إلى الاستثمارات المهمة التي وضعوها في استخدام الفنون والثقافة والرياضة في تغيير المعتقدات والمفاهيم نحو المساواة وعدم التحيز أو العنصرية.
كما أشاد التقرير بمتاحف مشيرب، خصوصاً متحف بن جلمود.
بدوره، أبرز الدكتور حافظ علي -رئيس متاحف مشيرب-، أن متاحف مشيرب مساهم رئيسي في المشهد الثقافي والفني في قطر، وأضاف: بالنظر إلى جائحة «كورونا» والظروف المحيطة، تحتفل متاحف مشيرب باليوم العالمي للمتاحف بطريقة مميزة، وبهذه المناسبة، نود أن نعلن عن نتائج زيارة المقرر الخاص للأمم المتحدة حول أنماط العنصرية المعاصرة البروفيسور تيندايي أشيومي لمتحف بن جلمود، وإشادتها بجهود المتحف الكبيرة في تاريخ الرق في المنطقة، وتعزيز التوعية المجتمعية بهذه الظاهرة، والانطلاق نحو آفاق جديدة من العلاقات الإنسانية ومحاربة العنصرية بكل أشكالها».
وأضاف: «هذا التقرير خير دليل على التقدم المحرز في قطر في تعزيز حقوق الإنسان ومحاربة العنصرية والرق بكل أشكاله، معربا عن سروره، بتقديم هذا التقرير ونتائجه إلى الشعب القطري والعالم، «ليعكس قيمنا، وجهودنا التي أشادت بها الأمم المتحدة، كما يظهر مختلف الجهود التي تعمل على تعزيز سمعة بلدنا في المحافل الدولية، وإبراز الجهود الشاملة في هذا الشأن».
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.