الأحد 02 صفر / 20 سبتمبر 2020
11:48 م بتوقيت الدوحة

جامعة قطر تناقش التداعيات الاقتصادية والمالية والقانونية لجائحة «كورونا»

173

الدوحة - العرب

الثلاثاء، 28 أبريل 2020
. - جامعة قطر
. - جامعة قطر
تقوم كلية الإدارة والاقتصاد، بالتعاون مع كلية القانون وكلية العلوم الصحية في جامعة قطر بتنظيم حلقات نقاش تتمحور حول الآثار الاقتصادية والمالية والقانونية لجائحة كورونا محليًا وعالميًا، وسوف يشارك في هذه الحلقات النقاشية عدد من الخبراء المحليين والدوليين في الاقتصاد والمال والأعمال والقانون والصحة العامة، حيث تعقد هذه الفعاليات خلال الفترة من 2 إلى 16 مايو 2020 بواقع حلقة أسبوعية كل يوم سبت خلال الفترة المذكورة.

يأتي ذلك انطلاقًا من إيمان جامعة قطر بدورها في المساهمة في تقصِّي تداعيات الأزمة الصحية العالمية المتمثلة في انتشار جائحة كورونا، والوقوف على انعكاسات هذه الأزمة على المجتمع العالمي والمحلي من الناحية الاقتصادية والمالية والقانونية.

وأوضح الدكتور آدم فضل الله عميد كلية الإدارة والاقتصاد بالإنابة، بأن هذه الفعاليات تنبثق من أهمية مشاركة الجامعة في خدمة المجتمع، وذلك من خلال مناقشة مختلف تداعيات هذه الجائحة وما يترتب عليها من الآثار الاقتصادية والاجتماعية والقانونية على المجتمع، والسعي نحو تقديم مقترحات تساهم في الحد من آثار هذه التداعيات. ومن هنا تأتي أهمية التعاون بين كليات الجامعة وهيئات محلية وإقليمية ودولية لتناول هذه التداعيات بشكل شامل ومتكامل. وقد وجهت كلية الإدارة والاقتصاد في جامعة قطر الدعوة للمشاركة في إلقاء الضوء على هذه التداعيات إلى مصرف قطر المركزي واللجنة العليا للمشاريع والإرث وبنك قطر للتنمية ومركز قطر للمال وهيئة قطر للأسواق المالية وبورصة قطر وغرفة تجارة وصناعة قطر والمعهد العربي للتخطيط وصندوق النقد الدولي. وتهدف الكلية إلى تناول عميق لهذه التداعيات من عدة أبعاد: وجهات النظر (الأكاديمية والعملية)، السياق (المحلي والإقليمي والعالمي)، والمنظور الزمني (القريب والبعيد). 

وأشار الدكتور بلعيد عوني العميد المساعد للبحث والدارسات العليا إلى أن مثل هذه الحلقات تمهِّد الطريق إلى أفكار بحثية جديدة تتناول الآثار المختلفة لهذه الجائحة وتطرح فرصًا بحثية جديدة لطلبة الدراسات العليا لابتكار حلول ملائمة لآثارها في الاجل القصير والأجل البعيد. 

وعن الجوانب القانونية لأزمة كورونا فقد ذكرت الدكتورة منى المرزوقي، العميد المساعد للبحث والدراسات العليا بكلية القانون بأن جائحة كورونا لها بالغ الأثر على جميع مناحي الحياة، وقد تطلَّب ذلك ردة فعل من الدولة في المجالات الصحية، والتجارية، وعلاقات العمل، والقضائية وغيرها عن طريق إصدار قرارات وتعديلات تشريعية تتلاءم والوضع الاستثنائي الذي تشهده الدولة. كما أثر الفيروس على العلاقات القانونية بمختلف أنواعها، مما أدى إلى اختلال التوازن العقدي ما بين أطراف العلاقة القانونية، وعدم قدرة البعض على الوفاء بالالتزامات التعاقدية. 

أما عن التعاون مع كلية الإدارة والاقتصاد لتنظيم الحلقات النقاشية فقالت المرزوقي: "إن تنظيم مثل هذه الفعاليات فرصة لتسليط الضوء على الجوانب القانونية لفيروس كورونا، لاسيما المتعلقة بالجوانب التجارية والاقتصادية، والاستماع إلى أصحاب المصالح وصناع القرار من مختلف قطاعات الدولة؛ لمعرفة آخر التطورات على الساحة الإقليمية حاليا وما سيؤول إليه المستقبل، وهي فرصة كذلك لمعرفة التحديات القانونية التي يواجهها الجمهور بسبب فيروس كورونا تمهيدًا لاقتراح حلول علمية وعملية للحد من آثار الفيروس على العلاقات التعاقدية والتوصل إلى الحلول الناجعة".

وعن محاور الحلقات النقاشية، ذكر الدكتور محمد قعيد، رئيس قسم المالية والاقتصاد بكلية الإدارة والاقتصاد، أن الحلقة الاولى ستناقش موضوع التداعيات الاقتصادية والمالية والقانونية لجائحة كورونا، و ذلك من منظور دولي وإقليمي ومدى تأثير ذلك على الاقتصاد القطري، ومن بين المدعوين إلى هذه الحلقة سعادة الشيخ عبدالله بن سعود ال ثاني، محافظ مصرف قطر المركزي، والدكتور إبراهيم الإبراهيم، المستشار الاقتصادي بالديوان الأميري والدكتور جهاد أزعور، مدير إدارة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى في صندوق النقد الدولي والسيد  يوسف الجيدة، الرئيس التنفيذي لمركز قطر للمال، والدكتورة منى المرزوقي، العميد المساعد لشؤون البحث والدراسات العليا، كلية القانون، جامعة قطر. أما الحلقة الثانية تتمحور حول اضطراب التجارة العالمية والمحلية وانعكاساتها على اقتصاد دولة قطر وسوف يتحدث فيها عدد من الخبراء من جامعة قطر.

أما الحلقة الثالثة والأخيرة فسوف تركز على تداعيات جائحة كورونا على أسواق المال والقطاع الخاص، وسيتحدث فيها عدد من خبراء أسواق المال والمختصين من خارج وداخل جامعة قطر بالإضافة إلى ممثلي القطاع الخاص وأساتذة من كلية القانون بجامعة قطر.


التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.