الثلاثاء 14 ذو الحجة / 04 أغسطس 2020
07:37 م بتوقيت الدوحة

فكّر كيف تتعود؟

82
فكّر  كيف تتعود؟
فكّر كيف تتعود؟
«رحلة التعوّد» وبناء العادات الحسنة تتطلب منك -عزيزي القارئ- الصبر والتطبيق والاستمرار، وهناك قاعدة تقول ابدأ بالأشياء الحسنة البسيطة حتى تتعود عليها ثم تكبر معك، مثل أن تتعود على جمع مبلغ بسيط من المال لفعل الخير، وتضعه في حصالة ثم تتبرع به، ولكن من المهم أن تكون مستمتعاً وتحب العمل الذي تقدمه، بعد ذلك اشكر نفسك على حسن فعلك.
«والتعوّد المطلوب» منك -عزيزي الشاب- هو تعلّم ومعرفة كل عادة حسنة تساعدك على التطور والتقدم والنجاح، فتأمل قصص الناجحين الذين استمروا بنجاحات مميزة مثل ستيف جوبز وأديسون وغيرهم، الذين تعودوا على فعل عادات وسلوكيات يومية وتطويرية، ساعدتهم على النجاح، كالتعود على التخطيط، والحفاظ على الوقت، والالتزام بإنجاز المهام اليومية، ووضع الأهداف، بالإضافة إلى الكتابة والقراءة ومشاهدة المقاطع التطويرية.
«لبدء التعوّد» على شيء تحبه، طبّق النظرية التي يقوم بها الرياضيون في التدريب التدريجي، فضع نفسك مكانهم وجرّب الطريقة نفسها التي يقومون بها، فمثلاً لو رغبت في التعود على إنجاز نشاط معين، عليك أن تحبه أولاً، وثانياً تتدرب على ممارسته تحت إشراف مدرب، أو مشاهدة مقطع فيديو، وثالثاً تطبيقه مع أحد الأصدقاء، حتى تتحفز وتتشجع على الاستمرار، وتخلق روح المنافسة.
«ويوقف التعوّد» ازدحام المهام والأنشطة، وعدم وجود هدف معين يوصلك لنهاية المهمة، فمثلاً إذا كنت تريد أن تتعود على القراءة، ولكن ليس لديك هدف عن المواضيع التي ستقرأ فيها، فلن تتحقق معك هذه العادة إلا إذا أجبت عن سؤال: ما الهدف؟ ثم تخصص وقتاً بسيطاً للقراءة، وتضعها ضمن خططك اليومية، حتى تتأقلم معها، وبذلك تصل إلى مرحلة التعود والاستمتاع.
«قوة التعوّد» تكون في التركيز على شيء تريد أن تنجزه وتنجح فيه، أو هدف تريد تحقيقه، ويجعلك شخصاً مختلفاً عن الآخرين، ابدأ واكتب الآن ما الأمور التي تريد أن تتعود عليها حتى تساعدك على التطور؟ ثم أجب عن سؤال: كيف ستحققها من خلال رسم خطة بسيطة؟ وبعدها أجب عن سؤال: من سيقدم لك المساعدة من الناجحين والمبدعين لتكون مميزاً؟
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.

اقرأ ايضا

فكّر كيف تقتدي

13 مايو 2020

فكّر كيف تتنافس

29 أبريل 2020

فكّر كيف تصطاد؟

15 أبريل 2020