الثلاثاء 21 ذو الحجة / 11 أغسطس 2020
04:06 ص بتوقيت الدوحة

سرديات «كوفيد - 19»: الهجوم المضاد ضد الصين بدأ

308
سرديات «كوفيد - 19»: الهجوم المضاد ضد الصين بدأ
سرديات «كوفيد - 19»: الهجوم المضاد ضد الصين بدأ
حتى الأسبوع الماضي، كانت الصين لا تزال تمتلك زمام المبادرة في صياغة سردية «كوفيد - 19»، بعد أن ادّعت أنّها سيطرت على الفيروس تماماً في الوقت الذي لا يزال فيه العالم مشغولاً بمواجهة الجائحة. اختارت بكين أن تنشر البروباجندا والتضليل بدلاً من إطلاع المؤسسات الدولية والمعنيين بمكافحة الفيروس على المعلومات الحقيقية المتوافرة لديها حول «كوفيد - 19»، متّبعة بذلك أسلوباً روسياً لطالما اشتهرت به موسكو، وهو محاولة خلق ارتباك لدى المتلقي عبر تعزيز حالة الغموض والشكوك حول مصدر الفيروس وكيفية انتشاره.
الصين روّجت مؤخّراً لواحدة من نظريات المؤامرة التي تقول إنّ الجيش الأميركي هو الذي جلب الفيروس إلى ووهان، ثمّ انتقلت إلى دبلوماسية المساعدات لتحسين صورتها، لكن تبيّن بعد ذلك أن معظم «مساعداتها» مدفوعة الأجر وغير صالحة للاستعمال في نفس الوقت، ولجأت أخيراً إلى مهاجمة أسلوب الدول الغربية في التعاطي مع الأزمة في محاولة لإيقاف الانتقادات التي توجّه إليها حول إخفائها معلومات عن الفيروس، لا سيما بعد أن قامت السلطات الصينية بإضافة ١٥٠٠ ضحية إلى الرقم السابق بعد حوالي شهر ونصف من إعلانها السيطرة على الجائحة!
الدبلوماسيون الصينيون وسفراء الصين في غير دولة اعتمدوا في الأزمة الحالية لهجة هجوميّة حادّة. استدعت فرنسا قبل عدّة أيام السفير الصيني لديها على خلفية نشر السفارة مقالين يهاجمان الدول الغربية، ويحتويان على مزاعم غير صحيحة، بحسب الجانب الفرنسي. في نهاية العام الماضي، قام سفير الصين في السويد، على سبيل المثال، بتهديد الحكومة السويدية قائلاً: «نحن نكرّم أصدقاءنا بالنبيذ الفاخر، لكن لأعدائنا لدينا البنادق».
لكن دبلوماسية «المحارب الذئب»، كما يحلو للبعض أن يسمّيها في الصين لم تمض دون رد. الدول الغربية بدأت الآن هجوماً مضاداً على ما يبدو للجم الصين، لا سيما بعد أن تبيّن أنّ الأخيرة كانت تكذب بالفعل بخصوص المعلومات المتعلقة بـ «كوفيد – 19». وعلى هذا الأساس، شنّت «بيلد»، أكبر صحيفة ألمانية في البلاد هجوماً على المسؤولين الصينيين والحزب الشيوعي، مشيرة إلى أن النظام فشل في أن يبرّئ ساحته من خلال عرض الحقائق وأمعن في إخفائها.
الرئيس الفرنسي ماكرون اتّهم الصين بعدم الشفافية، عندما قال لـ «فاينانشل تايمز»: «هناك أمور حصلت ولا نعرفها»، أمّا «فوكس نيوز» الأميركية فقد ذكرت في معلومات خاصّة يوم السبت الماضي أن الولايات المتّحدة قررت فتح تحقيق شامل للتحقّق من فرضية انتقال الفيروس من مختبرات صينية في ووهان.
التحرّك الأميركي يأتي بعد تقرير لـ «واشنطن بوست» نشرت فيه مقتطفات من مراسلات دبلوماسية للسفارة الأميركية في بكين، يناير عام ٢٠١٨، تشير إلى أن الأخيرة تُجري اختبارات على فيروس كورونا مشابه لـ «سارس» من الخفافيش أيضاً، وأنّ الظروف غير الآمنة في مختبر ووهان قد تؤدي إلى انتقال الفيروس إلى البشر مستقبلاً.
المبادرات الغربية تشير إلى أن الهجوم المضاد لكبح جماح الصين قد بدأ بالفعل. السؤال الذي يطرح نفسه في هذا السياق، هل ستقوم الصين بالاستجابة بشكل إيجابي وتقديم الأجوبة التي تساعد على مكافحة الجائحة التي بدأت منها، أم أنّها سترد بشكل أقوى ممّا من شأنه أن يؤدي في نهاية المطاف إلى تأجيج الخلافات بشكل غير مسبوق بين الصين والغرب؟ هناك فرصة للصين الآن في أن تصحّح الأوضاع بكشفها عن المزيد من المعلومات الأساسية، لكن ما لم يحصل ذلك، فسنذهب على الأرجح باتجاه السيناريو الثاني.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.