الخميس 13 صفر / 01 أكتوبر 2020
08:46 م بتوقيت الدوحة

الحرب العالمية ضد «كورونا» (1-2)

79
الحرب العالمية
ضد «كورونا»   (1-2)
الحرب العالمية ضد «كورونا» (1-2)
رغم الإعلان المتحفّظ من الرئيس الأميركي دونالد ترمب بشأن عدد الوفيات المتوقعة في الولايات المتحدة، والذي سيكون ما بين ١٠٠ ألف و٢٥٠ ألف أميركي، فإن البعض وأنا منهم، يعتقد أن هذا الإعلان كان مروعاً جداً.
فالولايات المتحدة تتربع على عرش الدول العظمي من حيث الإمكانيات والتقدم والتطور التقني والمفترض الجاهزية للكوارث، بل والحروب النووية، فإذا كانت مع كل ما سبق تتوقع هذا الكم من الخسائر البشرية، فكيف بدول أقل منها إمكانيات كالدول الإفريقية والعربية أو الدول الأكثر عدداً وكثافة سكانية كالهند مثلاً؟!
في بداية الأحداث مرت عليّ دراسة علمية –لا أذكر مصدرها- وكانت تتوقع وفاة حوالي ٥٠٠ ألف إنسان على مستوى العالم من فيروس كورونا المستجد، ومع عدد إصابات يقارب الـ ٢٠٠ مليون إنسان، وكنت حينها أعتقد أنها دراسة متشائمة، ولكن ما يجري في الوقت الحاضر في أوروبا والولايات المتحدة حتماً لا يبشر بالخير للقارات الأخرى، التي تعاني ظروفاً معيشية وبيئية واقتصادية سيئة، لن تساعدها على مكافحة الأوبئة، كإفريقيا وآسيا وأميركا اللاتينية.
العالم في بداية حربه ضد وباء كورونا المستجد، وعلى الدول الصناعية الكبرى أن تنسق جهودها، في عملية الإسراع بصناعة المعدات الطبية الضرورية كأجهزة التنفس والعناية المركزة، والكمامات، والقفازات، والمعقمات، وضمان استمرار الإمدادات الغذائية حول العالم، ولتترك الالتفات إلى الاقتصاد ومشاكله إلى ما بعد زوال الكارثة.
ومن الضروري أيضاً الالتفات لدعوة منظمة الصحة العالمية إلى دول العالم لتنسيق جهود علمائها للتوصل إلى عقار طبي أو لقاح ضد هذه الفاشية الخطيرة فيروس كرونا المستجد «كوفيد - 19»، وأن تتبادل الدول التي تجري الاختبارات والتجارب المعلومات لتسريع عملية إنتاج عقار يساعد على الحد من الخسائر البشرية المتزايدة.
أيضاً من المفيد تبادل الخبرات الإدارية والطبية في كيفية التعامل مع الأزمات الصحية العامة كانتشار الأوبئة الفاشية (الجانحة)، فهناك عدة دول لديها خبرات في التعامل مع الأوبئة كالصين، وكوريا، وسنغافورة، التي سبق أن عانت من فيروس إنفلونزا الطيور، ولذلك جاءت استجابتها لمكافحة فيروس كورونا أكثر فعالية من الدول التي لم تتعرض لتهديد وبائي في الماضي.
ختاماً: يخوض العالم معركة كبيرة ضد عدو غير مرئي، وهناك تقرير حديث لفريق الاستجابة في كلية Imperial College ، يتوقع تزايد أعداد المرضى بشكل يطغى على أي نظام للرعاية الصحية في كل الدول، مما يترك أعداداً كبيرة من الأشخاص دون علاج مناسب، ويقدر التقرير زيادة الطلب على أسرة العناية المركزة بثلاثين ضعف قدرة كل من المملكة المتحدة والولايات المتحدة، ويتوقع التقرير أن تبلغ الخسائر نحو 2.2 مليون دولار للولايات المتحدة وحدها.
الخلاصة: إما التعاون الدولي أو خسارة معركة فيروس كورونا المستجد؛ فكوكب العالم وحياة أفراده ومصالحهم مهددة، ويجب أن تلتزم جميع الدول، أولاً بالتعاون فيما بينها، وثانياً الالتزام بتعليمات منظمة الصحة الدولية التي تملك الخبرة والقدرة والاتصالات الواسعة. حتى لو تم فرض قرارات منظمة الصحة بالقوة عن طريق مجلس الأمن الدولي، فهل هناك تهديد للأمن الإنساني أخطر مما نشاهده الآن؟!
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.