السبت 03 شعبان / 28 مارس 2020
02:18 م بتوقيت الدوحة

الوباء يوقظ همّة مشاهير العالم وينسيهم خلافات السياسة

56

اسماعيل طلاي

السبت، 21 مارس 2020
العالم يتجند لمحاربة كورونا
العالم يتجند لمحاربة كورونا
بقدر الهلع والخوف الذي أثاره انتشار فيروس كورونا عبر العالم، بقدر ما ولّدت الأزمة همّة، وانبرى الملايين عبر العالم للتطوع والتبرع بما لديهم، للمساهمة في إنقاد البشرية من خطر هذا الفيروس الأمر الذي أنساهم خلافاتهم ومشاكلهم السياسية. وتسابق العديد من أثرياء العالم لإعلان تبرعهم بمبالغ مالية ضخمة، للمساهمة في البحوث العلمية والجهود التي تقوم بها دول العالم لإيجاد دواء لـ «كورونا»، أو من باب المساهمة في حملات التوعية واقتناء التجهيزات الطبية اللازمة لعلاج المصابين عبر العالم.
أغنياء العالم يتنافسون في ساحة الأعمال الخيرية
تبرع بيل جيتس ثاني أغنى رجل فى العالم، بمبلغ قيمته 100 مليون دولار للمساعدة فى اكتشاف الفيروس، وتوفير الحجر الصحي والأبحاث التي تُجرى لإيجاد لقاح للوقاية من المرض.
وتبرع جاك ما مالك «علي بابا»، بـ 500 ألف اختبار ومليون كمامة، و5.8 مليون دولار لمعامل الأبحاث، معتبراً أن «الاختبار السريع والدقيق والمعدات الواقية للاختصاصيين الطبيين، هما أكثر العوامل فاعلية فى منع انتشار الفيروس».
وتبرع لي كا شينج، أغنى رجل أعمال فى هونج كونج، بمبلغ قدره 13 مليون دولار للعاملين في القطاع الطبي في مدينة ووهان مصدر انتشار الفيروس.
أما إيريك يوان مالك شركة Zoom للمحادثات المصورة، فقد أعلن عن توفير خدمات الشركة مجاناً للدول الأكثر تضرراً كالصين وإيطاليا وبعض المناطق فى الولايات المتحدة الأميركية.
وأعلن جورجيو أرماني مصمم الأزياء الإيطالي، تبرعه بمبلغ قدره 1.4 مليون دولار لمحاربة الفيروس المتفشي في بلاده.
نجوم الرياضة

نجوم الرياضة يتسابقون على حلبة التبرعات
أعلن السويدي المخضرم زلاتان إبراهيموفيتش مهاجم نادي ميلان، إطلاق حملة تبرعات للمستشفيات في إيطاليا، أكثر دولة أوروبية متضررة من وباء فيروس كورونا المستجد.
وتداول العديد من رواد موقع «تويتر»، مقطع فيديو للاعب الكرة الدولي السنغالي ساديو ماني نجم ليفربول الإنجليزي، يعلن خلاله مساهمته في علاج مرضى فيروس كورونا في السنغال، من خلال التبرع بـ 45 ألف يورو لوزارة الصحة السنغالية.
وتبرع ليوناردو بونوتشي قائد يوفنتوس الإيطالي، بمبلغ 120 ألف يورو لأحد المجمعات الطبية الرئيسية في تورينو، وذلك لشراء جهازين محمولين للأشعة فوق الصوتية، و50 قناع فلتر للمساعدة في جهود التعامل مع المرضى.
وتبرع بول بوجبا بمبلغ 27 ألف جنيه إسترليني، وفرانشيسكو توتي بـ 15 جهازاً طبياً، كما تبرّع جمهور نابولي بمبلغ 100 ألف يورو، وجمهور أتالانتا بمبلغ 60 ألف يورو، وتبرع نادي يوفنتوس بمبلغ 340 ألف يورو، ونادي إنتر ميلان بمبلغ 100 ألف يورو، ونادي بارما بمبلغ 100 ألف يورو، ونادي ليفربول بمبلغ 40 ألف جنيه إسترليني، كما تبرع الاتحاد الإيطالي لكرة القدم بمبلغ 100 ألف يورو، وتبرع الإيطالي لورنزو إنسيني لاعب نابولي، بمبلغ 100 ألف جنيه إسترليني، والفرنسي رودي جوبير لاعب كرة السلة الأميركية، تبرع بمبلغ 500 ألف يورو، وتبرع كارل أنطوني تاونز لاعب كرة السلة الأميركية، بـ 100 ألف دولار.
وتبرع النجم المصري محمد صلاح بمبلغ 20 مليون جنيه مصري لمواجهة فيروس كورونا في بلاده، وتناقلت مواقع التواصل في الجزائر أخباراً مفادها أن النجم الجزائري رياض محرز تبرع بمبلغ 4.5 مليون يورو، لدعم بلاده في مواجهة انتشار الفيروس.
بدوره، دعا المهاجم المغربي وليد أزارو إلى مبادرة رائعة لمواجهة كورونا، معلقاً: «ولأن أحسن تضامن هو أن تساعد بالبقاء في المنزل، أعلن عن تخصيص مبلغ مالي لأربع عائلات لا معيل لها، ولا يمكن أن توفر قوت يومها إلا بالخروج بحثاً عن العمل، أرجو من المشاهير والفنانين مساعدة العائلات في هذه الظروف الصعبة، والله لا يضيع أجر من أحسن عملاً».
واستجاب المغربي حميد أحداد لاعب الزمالك المصري المعار إلى الرجاء المغربي، لمبادرة مواطنه وليد أزارو لاعب الأهلي المصري المعار إلى الاتفاق السعودي.
وكتب أحداد عبر حسابه الرسمي على موقع «إنستجرام»: «بعد إغلاق عدد كبير من المحلات سوف يتوقف الدخل عند العديد من العائلات، فلذلك سأخصص جزءاً من راتبي للعائلات التي لا يمكن أن توفر قوت يومها إلا بالخروج بحثاً عن العمل».
وأضاف: «أرجو من المشاهير مساعدة العائلات في ظرفية صعبة، والله لا يضيع أجر من أحسن عملاً.. التضامن واجب».
كما استجاب عبدالرزاق حمدالله لاعب النصر السعودي، أيضاً لنداء مواطنيه أزارو وأحداد، لمواجهة كورونا، وكتب حمدالله عبر حسابه على «تويتر»: «السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، عن الرسول عليه الصلاة والسلام: المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضاً، في ظل هذه الظروف الصعبة وتضامناً مع إخواننا في المغرب ومن باب المسؤولية كل حسب قدرته، لقد قررت أن أتكفل بـ 1000 أسرة، كما أدعو الجميع إلى توخي الحيطة والحذر، وصلى الله وسلم على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين».

فتاة يابانية تفعل ما لم يفعله السياسيون
تبرعت فتاة يابانية في السنة الأولى من المرحلة الإعدادية بحوالي 600 كمامة صنعتها بنفسها للمحافظة التي تقطن بها، وصنعت 30 كمامة أو أكثر على مدار 5 ساعات في اليوم، وكانت كلفتهم تعادل حوالي 745 من أموال العيدية السنوية التي كانت تحتفظ بها. وأقدم ناصر البرنس -صاحب مطعم البرنس بمنطقة إمبابة بالعاصمة المصرية- على إقفال مطعمه، والتبرع لمواجهة فيروس «كوفيد - 19» والمعروف إعلامياً بفيروس كورونا.
قليلة قصص الشخصيات والسياسيين العرب الذين بادروا بالتبرع بأموالهم وممتلكاتهم، ومن بين هؤلاء، النائب في مجلس نواب الشعب التونسي رضا شرف الدين، الذي أعلن أنه بادر للتبرع، لتوفير دعم مالي لمواجهة انتشار الفيروس، إيماناً منه بإمكانية تشجيع غيره على الاقتداء بمبادرته.
وكانت تونس من أوائل الدول التي دعت حكومتها إلى فتح باب التبرعات، معلنة عن إنشاء صندوق لمقاومة وباء الكورونا، وقررت الكويت إنشاء صندوق مؤقت لتلقي المساهمات النقدية المقدمة من مختلف المؤسسات والشركات والأفراد، لدعم جهود مواجهة انتشار المرض.
ونجح المغرب خلال يوم واحد في جمع أكثر من 10 مليارات درهم لمواجهة «كورونا»، بعدما أعلن أثرياء وشركات عمومية وخاصة وأعضاء في الحكومة والبرلمان تقديم تبرعات لفائدة صندوق مكافحة الفيروس.
ودعا الملك محمد السادس إلى إنشاء صندوق لتعزيز المنظومة الصحية، ودعم القطاعات المتضررة من تفشي الفيروس، باعتمادات تصل إلى 10 مليارات درهم (104 ملايين دولار). وأعلن صندوق «الحسن الثاني» للتنمية الاقتصادية والاجتماعية عن تقديم مساهمة بمقدار مليار درهم، كما أسهم بالمقدار ذاته كلٌ من: «بنك إفريقيا» برئاسة رجل الأعمال عثمان بنجلون، وشركة «إفريقيا» التابعة لمجموعة «أكوا»، التي يعد وزير الزراعة عزيز أخنوش أبرز المساهمين فيها، وأسهم أعضاء مجلسي البرلمان في حملة التضامن، بتقديمهم مرتب شهر واحد، شأنهم شأن أعضاء الحكومة.

مبادرات أهل الفن تثير الاهتمام
ومن عالم الفن والسينما، نقل موقع «variety» عن الفنان السينمائي رايان رينولدز قوله إنه تبرع رفقة زوجته بليك ليفلي بمبلغ مليون دولار أميركي، لفائدة اثنين من بنوك الطعام والأعمال الخيرية لمواجهة فيروس كورونا.
ومن كوريا الجنوبية، تبرع المطرب شوغا -عضو فرقة «بي تي إس» الكورية الجنوبية- بمبلغ 100 مليون وون، والمطربة آيو تبرعت بمبلغ 100 مليون وون لمنظمة «جود نيبورز» المدنية الدولية للإنقاذ، وبمبلغ 100 مليون وون أخرى للاتحاد الكوري للأطباء، لإنفاقها على شراء 3 آلاف من الملابس الواقية.
والممثلة كيم هي سون تبرعت بمبلغ 100 مليون وون لمنظمة «جود نيبورز»، و100 مليون وون أخرى لجامعة سيول الوطنية، كما أن الممثلة سون ييه جين تبرعت بمبلغ 100 مليون وون لجماعة المجتمع في مدينة ديجو مسقط رأسها، إلى جانب فنانين كوريين آخرين تبرعوا بأموال لدعم مكافحة فيروس كورونا، بينهم الممثل والمطرب لي سونغ كي، والممثل لي سوه جين، والممثلة سو يو جين، والممثل سونغ جونغ كي.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.