الإثنين 11 جمادى الثانية / 25 يناير 2021
07:03 ص بتوقيت الدوحة

اختتام النسخة التاسعة من مهرجان حلال قطر

150

الدوحة - قنا

الإثنين، 10 فبراير 2020
مزاد الحلال اليومي، ضمن فعاليات مهرجان حلال قطر التاسع 2020
مزاد الحلال اليومي، ضمن فعاليات مهرجان حلال قطر التاسع 2020
اختتمت المؤسسة العامة للحي الثقافي "كتارا"، مساء اليوم، فعاليات النسخة التاسعة من مهرجان حلال قطر الذي انطلق منذ الثاني من فبراير الجاري بالجهة الجنوبية للحي الثقافي وسط حضور غفير من مختلف فئات المجتمع، والذي حرصت من خلاله المؤسسة على تسليط الضوء على التراث القطري المتعلق بالبادية، بالإضافة إلى عرض أجود أنواع السلالات من الحلال للمساهمة في تحسين الإنتاج المحلي.

وشهد مساء اليوم منافسة قوية في مزاين فئة السوريات عرفت إقبالا كبيرا من قبل مربي الحلال من قطر ومن خارجها وخاصة من الكويت، حيث تضمن المهرجان ثلاث فعاليات رئيسية هي: المزاين والمزاد والحظائر، والتي تهدف من خلالها اللجنة المنظمة للمهرجان إلى المساهمة في تطوير الإنتاج وتعزيز المواصفات المتميزة لأنواع الحلال ودعم الثروة الحيوانية والصناعات المرتبطة بها.

وتميزت النسخة التاسعة من مهرجان حلال قطر بإضافة شوط جديد وهو شوط الإنتاج ليصبح عدد الأشواط عشرة أشواط لكل فئة وهي العرب والسوريات والعوارض، وقد خصصت إدارة المهرجان لهذا الشوط الجديد جائزة جديدة وهي عصا الراعي الفضية.

كما تمت إضافة مسابقة "الوزن" لأثقل طلي، ومسابقة المغازر، بالإضافة إلى مسابقة الراعي الصغير وغيرها، وتعد الأنشطة المصاحبة من أبرز الفعاليات التي تحرص إدارة مهرجان حلال قطر على توفيرها للزوار وخاصة الأطفال، ومن بين هذه الأنشطة حكواتي الراعي الذي قدم قصصا وحكايات في إطار المهرجان، ومسرح الطفل، علاوة على المحاضرات والدروس على مسرح المزاد وأيضا مسرح الطفل وورش العمل ذات الطابع الترفيهي والتعليمي.

وشهد المهرجان على امتداد تسعة أيام زيارات دبلوماسية لعدد من السفراء، بالإضافة إلى الزيارات المدرسية، التي حرصت إدارة المهرجان أن يكون لها دور تعليمي وتثقيفي فيما يختص بتراث البادية من خلال مشرفين مختصين يقومون بشرح مختلف فعاليات المهرجان، فضلا عن الفن التشكيلي الذي شارك فيه عدد من الفنانين التشكيليين.

كما تضمن المهرجان خيمتين رئيستين الأولى خصصت للصناعات الغذائية المرتبطة بالثروة الحيوانية، مثل إنتاج الألبان والأجبان، وخصصت الثانية للصناعات التقليدية والحرف اليدوية المتعلقة بمنتجات الأغنام والماعز، كالسدو والغزل والنسيج والصباغة، إضافة إلى تواجد عدد من المحلات ومنها محلات لمختلف المأكولات الشعبية التي تنتجها الأسر القطرية وأخرى تعرض المقتنيات والمنتجات التراثية، إلى جانب عدد من المقاهي ومحلات المأكولات الشعبية القطرية، وقد أشاد الحضور بما يوفره مهرجان حلال قطر من مساحة تراثية وترفيهية وتثقيفية جميلة تلبي مختلف حاجات الجمهور سواء المهتم بهذا القطاع أو غيره.

التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.