الثلاثاء 25 جمادى الأولى / 21 يناير 2020
06:35 ص بتوقيت الدوحة

أي الغريمين أظلم: واشنطن أم طهران؟

54
أي الغريمين أظلم:
واشنطن أم طهران؟
أي الغريمين أظلم: واشنطن أم طهران؟
تتلقى الولايات المتحدة «شبه راضية» استهداف إيران لمنشأة وقاعدة عسكرية تابعة لها، وتصرح طهران بأن ضربتها تلك أصابت هدفها بنجاح وترضى بها رداً على قتل سليماني.
«ثمانون جندياً أمريكياً، سقطوا ليلتها بنيران صواريخنا»، تقول الثانية، فتستدرك الأولى بأن لا قتيل بعد ذلك الرد، و»كل شيء على ما يرام»، يقول رئيسها.
تترك طهران كل الطرق لردود مفتوحة ومعلقة، بعد إعلانها «الثأر» من واشنطن التي قتلت علناً قائد فيلق القدس قاسم سليماني، ويقول وزير خارجيتها محمد جواد ظريف إن الرد على أميركا انتهى، وإن إيران لا تريد حرباً.
يحسب العالم لوهلة أن التهديدات بالتصعيد قد انتهت من الطرفين، ويدعو ترمب الإيرانيين ليلتها إلى المفاوضات، وإلى اتفاق نووي جديد سيجعل اقتصادها «مزدهراً»، وفق وصفه.
فالأخير «يحب السلام» كما جاء في رده على أحد الصحافيين في فلوريدا عند سؤاله عن احتمال نشوب حرب مهلكة، لكن رغم حبه للسلام «سيدفع الإيرانيون ثمناً باهظاً» يضيف الرئيس.
إيران من جانبها، تستدرك بتصريحات أخرى بعد تصريحات ظريف، ويشدد حرسها الثوري في مرحلة أولى على أن قصفه لقاعدة عين الأسد، هو بداية لسلسة هجمات أخرى.
ويضيف أحد مسؤولي الحرس الثوري، أن الرد الأقوى و»الثأر الأقسى» لم يأت بعد.
في سياق التصريحات التصعيدية الأخرى، يلقي البرلمان الإيراني باللوم على الأميركان «فالبادئ أظلم»، والأخير برد الصفع ظالم كذلك، ويجدد البرلمان المذكور أنه «في مواجهة شريفة وقوية مع الولايات المتحدة».
لا يتنازل البرلمان الإيراني عن مواجهته «المشروعة» ضد واشنطن، ويقول في بيان، الأحد، إن استهداف الحرس الثوري لقاعدة عين الأسد هزيمة للقوة والهيبة الأميركية، وهو مطلب لملايين الإيرانيين، وفق تعبيره «الرد بالرد»، تتعامل واشنطن بهذه السياسة، وتعلن عن فرضها عقوبات إضافية على طهران، وتشمل هذه العقوبات شركات في مجال البناء والتصنيع والنسيج والمناجم، وسفناً أجنبية تشارك في نقل المنتجات الإيرانية، فضلاً عن 8 مسؤولين إيرانيين معتبرين في الدولة.
«أعتقد أن رد الفعل الذي قام به الرئيس كان مناسباً ونحن ماضون في العقوبات»، يقول وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، ويضيف على تصريح بومبيو وزير الخزانة الأميركية ستيفن منوشن، أنه سيعلن عقوبات إضافية على إيران إذا ما كان ذلك ضرورياً، قائلاً: «الرئيس كان واضحاً بأن العقوبات الاقتصادية ستستمر ضد إيران».
وعشية الأحد أيضاً، صرحت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية، مورغان أولاتاغوس، بأن الاستراتيجية الأميركية بعد القضاء على الجنرال سليماني والهجمات الانتقامية الإيرانية اللاحقة على القواعد العسكرية الأميركية في العراق، هي مزيد من العزلة الدبلوماسية والاقتصادية حتى تتصرف الأخيرة كـ»دولة طبيعية»، وفق تعبيرها.
تساوم واشنطن على» إذعان» إيران بفرض عقوبات اقتصادية إضافية، ومن ثم تدعوها للمفاوضات وتبديد الخلاف، ويقول المبعوث الخاص الأميركي لإيران، بريان هوك، إن واشنطن منفتحة على حوار طهران بعد العقوبات، وتراهن إيران على تلقي خصمها أميركا لـ»الصفع» دون المزيد من «التطرف»، وبين هذا وذاك تزيد ضغوط ترمب القصوى على إيران فتزيد النتائج عكسية أكثر فأكثر، تقول صحيفة «إندبندنت» البريطانية.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.