الجمعة 24 ذو الحجة / 14 أغسطس 2020
05:35 ص بتوقيت الدوحة

في ختام أعمال المؤتمر السابع بالدوحة أمس

انتخاب آل محمود رئيساً للمنظمة العالمية للبرلمانيين ضد الفساد

71

محمود مختار

الأربعاء، 11 ديسمبر 2019
انتخاب آل محمود رئيساً للمنظمة العالمية للبرلمانيين ضد الفساد
انتخاب آل محمود رئيساً للمنظمة العالمية للبرلمانيين ضد الفساد
انتخبت المنظمة العالمية للبرلمانيين ضد الفساد بالإجماع في ختام مؤتمرها السابع بالدوحة، أمس، سعادة السيد أحمد بن عبدالله بن زيد آل محمود رئيس مجلس الشورى، رئيساً لمجلس إدارتها للفترة من 2019 - 2021. وأكد سعادته خلال كلمة ألقاها في الجلسة الختامية، أن انتخابه لرئاسة المنظمة هو تقدير دولي لدولة قطر بقيادة حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، في مجال مكافحة الفساد.
تقدم سعادة رئيس مجلس الشورى في كلمة له بهذه المناسبة عقب انتخابه، بالشكر والتقدير لإخوانه وأخواته البرلمانيين على الثقة التي منحوه إياها بانتخابه رئيساً للمنظمة العالمية للبرلمانيين ضد الفساد.
وشدد في هذا السياق على أنه سيعمل مع البرلمانيين جميعهم يداً بيد لتنفيذ الخطط التي وضعتها المنظمة لتحقيق أهدافها، وسيقوم من جانبه بوضع بعض المبادرات والخطط والبرامج الكفيلة بتطوير المنظمة والارتقاء بأدائها.
وأضاف سعادته قائلاً: «إنني أقدر عالياً هذه الثقة وأتمنى أن يوفقني الله في أداء هذه الأمانة وتحمل مسؤولياتها، إنه ليس مجرد انتخاب وإنما هو مسؤولية على عاتقي وعاتقكم جميعاً لتوحيد الجهود لمنع ومكافحة الفساد بكافة أشكاله وصوره».
وأكد أن المنظمة العالمية للبرلمانيين ضد الفساد تستحق منهم كل الدعم، وذلك لأنها بعملها المتعدد الوسائل تشكل مساهمة فريدة من نوعها في منع الفساد ومحاربته، وفي تحقيق التنمية المستدامة للأجيال المقبلة في عالم يشهد تغيرات جذرية متسارعة.
وتوجه سعادة رئيس مجلس الشورى ورئيس المنظمة العالمية للبرلمانيين ضد الفساد باسمه وباسمهم جميعاً بالشكر والتقدير لسعادة الدكتور فضلي زون على رئاسته للمنظمة وإدارته الحكيمة لأعمالها وما بذله من جهود في تطوير عملها ودورها خلال الفترة الماضية، انطلاقاً من أفقه الواسع وإدراكه العميق بحجم مشكلة الفساد وآثاره السلبية.
كما شكر كل من ساهم في إنشاء هذه المنظمة وانضم إليها وعمل من أجل تعزيز دورها وبلوغ أهدافها.
وتوجه أيضاً بالشكر لمجلس إدارة المنظمة ولمجالس إدارة الفروع الإقليمية والوطنية ولسكرتارية المنظمة على عملهم المشهود له.
وأعرب سعادته كذلك عن الشكر للبرلمانيين لحضورهم ومشاركتهم في أعمال هذا المؤتمر، متمنياً لهم عوداً حميداً لبلدانهم على أمل اللقاء في المؤتمر الثامن «ومنظمتنا أقدر على تحقيق أهدافها السامية من أجل وضع الحلول للمشاكل التي يعاني منها عالم اليوم بسبب الفساد».
من جهته، عبر سعادة الدكتور فضلي زون رئيس مجلس إدارة المنظمة السابق في كلمة بالجلسة الختامية، عن ثقته في أن يتعزز دور المنظمة خلال المرحلة المقبلة وتكون أكثر قوة في ظل الرئاسة القطرية لها، واستمرار تأكيدها الحاسم بالتزام البرلمانيين في جميع دول العالم بمكافحة الفساد.
تم خلال هذه الجلسة أيضاً انتخاب أعضاء مجلس إدارة المنظمة وعدد من مديري فروعها الإقليمية.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.