الخميس 14 ربيع الثاني / 12 ديسمبر 2019
06:13 ص بتوقيت الدوحة

خلال افتتاح ورشة عمل نظمها مركز حكم القانون ومكافحة الفساد

النائب العام: قطر تدعم دائماً الجهود الدولية لحفظ السلام والأمن

49

قنا

الإثنين، 18 نوفمبر 2019
النائب العام: قطر تدعم دائماً الجهود الدولية لحفظ السلام والأمن
النائب العام: قطر تدعم دائماً الجهود الدولية لحفظ السلام والأمن
أكد سعادة الدكتور علي بن فطيس المري، النائب العام رئيس مجلس أمناء مركز حكم القانون ومكافحة الفساد، دعم دولة قطر جميع الجهود الدولية الهادفة إلى حفظ السلام وفرض سيادة القانون ومكافحة الفساد، خاصة في مناطق النزاعات والاضطرابات. وشدّد سعادته على أن دولة قطر كانت، ولا تزال، تدعم مؤسسات منظمة الأمم المتحدة وغيرها من المنظمات الدولية في مجال إحلال السلام، وهي سبّاقة وعلى استعداد دائماً لتقديم كل أشكال الدعم والمساعدة لتعزيز السلم والأمن الدوليين على مستوى العالم.
قال سعادة النائب العام، خلال افتتاحه ورشة عمل أمس ينظمها مركز حكم القانون ومكافحة الفساد في الدوحة، بالتعاون مع الأمم المتحدة، ويشارك فيها رؤساء بعثات حفظ السلام في مختلف أنحاء العالم، تحت عنوان «تحديات مكافحة الفساد التي تواجه عمليات السلام للأمم المتحدة في قطاع سيادة القانون»: «إن استضافة مركز حكم القانون هذه الورشة -التي تستمر يومين- تأتي من منطلق دوره الإقليمي والدولي في تدريب الكوادر حول العالم على مبادئ سيادة القانون ومكافحة الفساد، وذلك بالتعاون الوثيق مع منظمة الأمم المتحدة ومختلف المؤسسات والمكاتب التابعة لها».
وأثنى سعادته في هذا الإطار على الدعم الذي يلقاه مركز حكم القانون من دولة قطر، بناءً على توجيهات حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، والرؤية الثاقبة لسموّه في دعم مجال عمل المركز.
وأكد سعادة النائب العام على أهمية هذه الورشة التي تضمّ رؤساء بعثات السلام التابعين للأمم المتحدة حول العالم، وذلك انطلاقاً من أن مفهوم بسط السلام والأمن الدوليين يرتبط ارتباطاً وثيقاً بسيادة القانون ومكافحة الفساد، على اعتبار أن تفشّي الفساد والإفلات من العقاب وعدم إنفاذ القانون كلّها عوامل تساهم في تأجيج الصراعات والنزاعات وضعف الدول.
وأشار إلى أن قضية محاربة الفساد أكبر من أن تتحمّلها الأمم المتحدة بمفردها؛ حيث لا بدّ من تضافر الجهود العالمية في هذا الصدد، مؤكداً أن المهام التي تقوم بها قوات حفظ السلام التابعة للمنظمة الدولية في مختلف المناطق في العالم لا يمكن أن تتم في ظل غياب حكم القانون وفي ظل غياب العدالة وتفشّي ظاهرة الفساد.

المشاركون في الورشة
يشارك في الورشة أيضاً ممثلون عن كلّ من مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، ومكتب حكم القانون والمؤسسات الأمنية، وخبراء مكافحة الفساد من غير الأمم المتحدة؛ لمناقشة استراتيجيات تصميم وتنفيذ جهود سيادة القانون الخاصة بكل سياق، ومكافحة الفساد والعلاقة بين عمليات السلام وجهود مكافحة الفساد.

زويف: قطر لديها العديد من المبادرات والجهود والوساطات
نوّه السيد ألكسندر زويف، مساعد الأمين العام للأمم المتحدة لسيادة القانون والمؤسسات الأمنية، باستضافة مركز حكم القانون ومكافحة الفساد بالدوحة هذه الورشة المهمة، وذلك انطلاقاً من الدعم الذي تقدّمه دولة قطر دائماً في مجال حفظ السلام والأمن الدوليين، وقال: «إن دولة قطر لديها العديد من المبادرات والجهود والوساطات في مجال حفظ السلام، وليس غريباً انعقاد هذا الورشة التي تجمع رؤساء بعثات حفظ السلام في أنحاء العالم كافة، والعديد من الجهات المعنية في الدوحة».
كما أشار إلى أن الدعم الذي تقدّمه دولة قطر من خلال مركز حكم القانون ومكافحة الفساد يساهم بشكل كبير في بناء القدرات التي تعمل في هذا المجال، بما يخدم أهداف تقليل الفساد في الدول التي تعمل على بناء العدالة، ومن المهم أيضاً أن تتم مناقشة قضايا الفساد على أعلى المستويات والعمل على مشاركة هذه المعلومات مع الدول الأعضاء.
بدورها؛ قالت السيدة بريجيت ستروبل شاو، مديرة مكتب مكافحة الفساد بمكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة: «إن كل الجهود المبذولة في مجال مكافحة الفساد وحكم القانون وبسط العدالة، تساهم بشكل كبير في عمليات حفظ السلام».
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.