الإثنين 16 محرم / 16 سبتمبر 2019
11:39 م بتوقيت الدوحة

مؤسسة قطر تعقد المنتدى السنوي الرابع للتعليم ما قبل الجامعي

294

الدوحة- بوابة العرب

الثلاثاء، 20 أغسطس 2019
بثينة النعيمي
بثينة النعيمي
دشّن التعليمُ ما قبل الجامعي بمؤسسة قطر العامَ الأكاديمي الجديد 2019-2020 بعقد منتداه السنوي الرابع.

وجمعت الفعالية التي أقيمت في مركز قطر الوطني للمؤتمرات ما يزيد عن ألف عضو من أعضاء هيئة التدريس والموظفين حيث أتاحت لهم الفرصة لبناء علاقات وطيدة وتبادل الخبرات والاحتفاء بالإنجازات.

وفي انطلاق المنتدى، ألقت السيدة بثينة علي النعيمي، رئيس التعليم ما قبل الجامعي، خطابًا ملهِمًا رحّبت فيه بالحضور، وأشادت بالنجاحات الأخيرة التي حققوها، وأعربت عن سرورها بانطلاق العام الأكاديمي الجديد في المدارس الـ 12 التابعة للتعليم ما قبل الجامعي بمؤسسة قطر، والتي سيرتادها أكثر من 5000 طالب وطالبة هذا العام.

كما أشارت السيدة بثينة علي النعيمي إلى أن هذا العام سيمثل العام الأكاديمي الأول لمدرستين ستنضمان إلى المدارس الأخرى المنضوية تحت مظلة مؤسسة قطر، وهما مدرسة طارق بن زياد الابتدائية وأكاديميتي.

وقالت السيدة بثينة في خطابها: "إن التعليم النوعي من وجهة نظرنا هو أكثر من مجرد التركيز على تعلم القراءة والكتابة والحساب، وتقديم المحتوى التعليمي للطلاب، وتوفير المرافق المتميزة، وتحقيق نتائج مبهرة في الاختبارات؛ فالتعليم النوعي يحصّن مستقبل أبنائنا من خلال تمكينهم ليصبحوا أعضاءً فاعلين مؤثرين ومنتجين في مجتمعاتهم وعلى أهبة الاستعداد لمجابهة ما تخبئه لهم الحياة؛ تعليمٌ يستوعب الفوارق فيما بينهم ويحتفي بها ويبث في نفوسهم الإلهام بتحدي قدراتهم وإمكاناتهم؛ تعليمٌ يحرص على بناء شخصياتهم وتعزيز نموهم وتطورهم الإدراكي بقدر ما يهتم بصقل مهاراتهم الأكاديمية؛ إنه التعليم الذي يدرك أن ثمة طاقات وإمكانات كامنة داخل كل طفل، وأن مقصده الأسمى الاستفادة القصوى من هذه الطاقات والإمكانات."

شهد المنتدى حفلَ توزيع جوائز التعليم ما قبل الجامعي، والذي يهدف إلى تقدير الجهود الاستثنائية لجميع موظفي التعليم ما قبل الجامعي ورفع روحهم المعنوية. وتتوزع الجوائز إلى سبع فئات هي: "جائزة المساهمة الاستثنائية في مجال التعاون بين المدارس" و"جائزة المساهمة الاستثنائية في مجال رفاه الطلاب" و"جائزة أفضل مبادرة تعليمية" و"جائزة المعلم المتميز" و"جائزة الممارس المتميز في المجال الأكاديمي" و"جائزة الممارس المتميز في المجال غير الأكاديمي"، و"جائزة الطالب المتميز".

وقال السيد سانديز باسكيفيكس، مدرس أول تربية رياضية بأكاديمية العوسج: "تشرفت بالحصول على جائزة "المساهمة الاستثنائية في مجال التعاون بين المدارس"، أقدم الشكر لكل المعلمين والاداريين في مختلف مدارس مؤسسة قطر الذين دعموا وساهموا في توفير فرص لطلاب مدارس مؤسسة قطر عبر التواصل بصورة منتظمة ومشاركة حب الرياضة.

وأضاف السيد سانديز معلقًا على دوره في مبادرة الاتحاد الرياضي لمدارس مؤسسة قطر: "أسهم الاتحاد الرياضي لمدارس مؤسسة قطر في تحفيز الطلاب، حيث ترك أثرًا إيجابيًا على أولئك الذين استعدوا لتمثيل مدارسهم في مختلف المنافسات، فقد التزموا بأسلوب حياة أكثر صحة، وخلقوا صداقات جديدة داخل مجتمع مدارس مؤسسة قطر، وإنني أتطلع لنمو هذه المبادرة في المستقبل!"

وعلقت الطالبة شهد ناصر محمد من أكاديمية قطر – الوكرة: "قبل لحظات من الإعلان عن اسم الفائز، شعرت بتوتّر شديد، وبعد الإعلان عن فوزي بجائزة الطالب المتميز انتابني إحساس رائع بالفخر، وقد تمّ الاحتفاء بي وتكريمي من قبل أعضاء مجتمع مؤسسة قطر، كما هتف باسمي والدي وأسرة أكاديميّة قطر - الوكرة، إن هذه الجائزة ستساعدني في مواصلة دراستي والمساهمة في خدمة وطني الحبيب."

وألقى السيد ستيوارت ليمنج، المدير التنفيذي لمدارس مؤسسة قطر، الكلمة الرئيسية حيث هنّأ فيها الفائزين وأشاد بإنجازاتهم الرائعة، وسلّط الضوء على قصص النجاح التي تحققت في الآونة الأخيرة، وشجّع أفراد مجتمع التعليم ما قبل الجامعي على مواصلة السعي نحو تحقيق التميّز.

من ناحية أخرى، شهد المنتدى فقرات أداء متنوعة قدمها عددٌ من طلاب مدارس مؤسسة قطر وعكست قدراتهم المذهلة؛ ومن بينهم مبارك الهاجري طالب في الصف الثالث في أكاديمية رناد، ومايا المصري طالبة في الصف الحادي عشر في أكاديمية قطر – الخور، وجود شيخ طالبة في الصف الحادي عشر في أكاديمية قطر – السدرة، وسلطان العبدالله وعيسى البوعينين طالبان في الصف السابع في أكاديمية قطر – الوكرة، بالإضافة إلى مجموعة من طلاب أكاديمية العوسج.

يجدر بالذكر أن التعليم ما قبل الجامعي هو جزءٌ من مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، ويضمّ تحت مظلته اثني عشر مدرسة ومؤسسة أكاديمية، ويسعى باستمرار لرعاية وتعزيز التميز الأكاديمي والابتكار.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.