الأربعاء 18 محرم / 18 سبتمبر 2019
11:23 م بتوقيت الدوحة

في إشارة إلى مباحثات الدوحة

ترمب: محادثات السلام مع «طالبان» جيدة جداً

24

العرب

الثلاثاء، 20 أغسطس 2019
ترمب: محادثات السلام مع «طالبان» جيدة جداً
ترمب: محادثات السلام مع «طالبان» جيدة جداً
أكد الرئيس الأميركي دونالد ترمب مجدداً، أمس الاثنين، أن بلاده تجري محادثات «جيدة جداً» مع كل من حركة «طالبان» والحكومة الأفغانية لإبرام اتفاق سلام يتيح للولايات المتحدة سحب قواتها من ذلك البلد، في إشارة إلى المباحثات التي تجري بين طالبان وواشنطن في الدوحة لإحلال السلام في أفغانستان.

وقال ترمب، في تصريحات للصحافيين من ولاية «نيو جيرسي» شمال غربي الولايات المتحدة: «نجري محادثات جيدة جداً مع حركة «طالبان»، كما نجري محادثات جيدة جداً مع الحكومة الأفغانية»، مكرراً بذلك ما سبق وأعلنه الجمعة، من إحراز تقدم في المفاوضات الرامية لإنهاء التدخل العسكري الأميركي المستمر في أفغانستان منذ 18 عاماً.

وكان ترمب عقد الجمعة، اجتماعاً بمدينة بدمينستر بولاية نيو جيرسي، حيث يقضي عطلته الصيفية، تناول المفاوضات الحالية مع حركة طالبان وشارك فيه كل من السيد مارك إسبر وزير الدفاع، والسيد مايك بومبيو وزير الخارجية، والجنرال جوزف دانفورد رئيس هيئة الأركان المشتركة للجيش الأميركي.
وحضر اللقاء أيضاً السيدان جون بولتون مستشار الأمن القومي، وزلماي خليل زاد المبعوث الأميركي إلى أفغانستان.
وكتب ترمب، على موقع التواصل الاجتماعي تويتر: «انتهيت للتو من اجتماع جيد جداً حول أفغانستان، ونتطلع كما يفعل الكثيرون في الجانب الآخر من هذه الحرب المستمرة منذ 18 عاماً لإبرام اتفاق، إذا كان ذلك ممكناً».

وتتزايد التوقعات بشأن إمكانية التوصل إلى اتفاق تسحب بموجبه الولايات المتحدة الأميركية جنودها البالغ عددهم 14 ألفاً من أفغانستان بعد حرب دامت نحو عقدين وتحولت إلى مستنقع.

وتبذل واشنطن قصارى جهدها لإنهاء تدخلها العسكري المستمر منذ عام 2001 في هذا البلد، حيث تكبدت أكثر من تريليون دولار، ويعرب ترمب منذ توليه الرئاسة عن رغبته بسحب جنوده من هناك.

وخلال هذا الشهر قال مسؤول أميركي، إن الولايات المتحدة وحركة طالبان حققتا «تقدماً ممتازاً» في الجولة الأخيرة من المحادثات التي استؤنفت في العاصمة القطرية الدوحة.

وقال الممثل الأميركي الخاص للمصالحة الأفغانية زلماي خليل زاد، على موقع تويتر: «إن فرق التفاوض من الجانبين ستواصل «مناقشة التفاصيل الفنية، وكذلك الخطوات والآليات المطلوبة للتنفيذ الناجح للاتفاق الذي يتكون من أربعة أجزاء»، وأعرب الجانبان عن تفاؤلهما في الأيام الأخيرة بإمكانية إبرام اتفاق.

وقال متحدث باسم المكتب السياسي لحركة طالبان في الدوحة على موقع «تويتر»، في وقت لاحق من هذا الشهر، إنه إذا تم إبرام اتفاق بين الجانبين «ستخرج كل القوات الأجنبية من أفغانستان في الإطار الزمني المحدد». وقال المتحدث سهيل شاهين إنه سيتم فتح طريق المحادثات مع «الأطراف الأفغانية» أيضاً، وكانت طالبان قد رفضت حتى الآن التحدث مع الحكومة الأفغانية التي تصفها بأنها «نظام دمية».
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.