الأربعاء 18 محرم / 18 سبتمبر 2019
04:17 ص بتوقيت الدوحة

"العودة إلى المدارس" تستعرض نظاماً تعليمياً بمعايير عالمية

75

الدوحة - العرب

الأحد، 18 أغسطس 2019
"العودة إلى المدارس" تستعرض نظاماً تعليمياً بمعايير عالمية
"العودة إلى المدارس" تستعرض نظاماً تعليمياً بمعايير عالمية
شهدت فعاليات حملة العودة إلى المدارس للعام الأكاديمي 2019/2020م إقبالاً كبيراً من الأطفال وطلاب المدارس الذين حضروا إلى جناح وزارة التعليم والتعليم العالي في "قطر مول" بصحبة أولياء أمورهم للمشاركة في الأنشطة.
وقد طرحت الوزارة هذه الأنشطة عبر الحملة بهدف تنمية روح التواصل والانتماء بين الطالب والبيئة المدرسية، بمناسبة قرب موعد الدوام المدرسي للطلبة في 25 أغسطس الحالي. 
جاء تنظيم حملة العودة إلى المدارس بتعاون مشترك بين وزارة التعليم والتعليم العالي و"قطر مول" و"كيدزانيا الدوحة"، وفريق (قطر التوعوي الموحد) و(صحتك أولاً) من وايل كورنيل للطب في قطر، وبمشاركة شركة مواصلات (كروة).
وقدمت كل جهة أفضل خدماتها ومشاركتها لأبنائنا الطلبة من أجل خلق جو مفعم بالسعادة والمرح، ولتزويدهم بالمعلومات القيمة والمهمة التي يحتاجون إليها خلال عودتهم للمدارس.
كما تم تخصيص زاوية خاصة متعلقة بنظام LMS؛ Learning Management System وهو نظام تعليمي توفره وزارة التعليم والتعليم العالي في مدارس التعليم العام، ويواكب المعايير العالمية العصرية التي تتيح للطالب والمُعلم وولي الأمر ومدير المدرسة استخدامها والولوج إلى مميزاتها التي توفر الوقت والجهد.
كما يسمح هذا النظام للطلبة بالتعلم في أي وقت وفي أي مكان ضمن عالم من الإبداع والابتكار، بالإضافة إلى متابعة الواجبات ومستوى التحصيل ومواعيد الاختبارات ونتائجها.
وقال السيد ضياء مجدي من وزارة التعليم والتعليم العالي: إن نظام LMS يُمكّن طالب المدرسة من التعرف على المواد العلمية والأدبية والواجبات المدرسية، ودرجاته، وأيضاً يمكّن ولي الأمر من متابعة أبنائه الذين ينتمون إلى مدارس التعليم العام (المدارس الحكومية)، بحيث يطلع على حضورهم وانصرافهم، ومستواهم الأكاديمي، والتقارير المدرسية.
وأضاف أن هذا النظام يُمكّن مدرس الفصل من إدخال الكثير من المعلومات التي تهم الطالب مثل: وضع نماذج اختبارات، والدروس الصفية، والأنشطة والتمارين، والاستبانات، والمواد التعليمية الأخرى بجميع أنواعها، بالإضافة إلى تصنيف تلك المواد حسب كل صف على حدة. 
واشتملت فعاليات الحملة على فقرات متنوعة منها: قصة جاسم والعودة إلى المدرسة، وتوزع القصة على الأطفال حتى يقوموا بالاطلاع على الصور ثم كتابة الرقم الصحيح على الصورة المناسبة، ويمكن لولي الأمر قراءة الجملة ويطلب من الابن أن يشير إلى الصورة المناسبة بهدف ترتيب القصة، وتهدف القصة إلى تعريف الطالب بالخطوات التي قام بها (جاسم) في أول يوم دراسي، كما يوجد نشاط استفهامي يحتوي على صور أفعال (جاسم) بحيث يتم سؤال الطفل عما يشاهده من الصور والتعبير عنها بنفسه في جمل مفيدة. وتم تخصيص نشاط آخر عن دقة الملاحظة عن طريق صورة (جاسم) مع أصدقائه في المدرسة والمطلوب من الطفل إيجاد الفروق الخمسة بين الصورتين. 
وقالت السيدة مها مصطفى كمال والدة الطالب إسماعيل محمد: تعرفنا على حملة العودة إلى المدارس بالصدفة من خلال جولتنا العائلية في "قطر مول"، ولاحظ ابني وجود ركن التلوين الذي جذبه، وطلب أن يشارك مع أقرانه الأطفال للمنافسة على تلوين أجمل الصور، مشيرة إلى دورها في تجهيز ابنها وتدريبه على النوم مبكراً خلال آخر أيام العطلة السنوية والاستيقاظ مبكراً حتى يبدأ عامه الدراسي بحماس دون تعب وإرهاق، وتجبناً للصعوبات التي قد تترتب على النوم المتأخر والسهر، وأيضاً مشاركته بعض الأنشطة اللغوية من أجل الحفاظ على لغته الأم (اللغة العربية).
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.