الإثنين 20 ربيع الأول / 18 نوفمبر 2019
05:43 م بتوقيت الدوحة

قطر وكوريا الجنوبية.. رؤية مشتركة تخدم مصالح الشعبين

143

كلمة العرب

الإثنين، 22 يوليه 2019
قطر  وكوريا الجنوبية.. رؤية مشتركة تخدم مصالح الشعبين
قطر وكوريا الجنوبية.. رؤية مشتركة تخدم مصالح الشعبين
تشكّل زيارة دولة السيد لي ناك يون رئيس الوزراء بجمهورية كوريا الجنوبية للبلاد، محطة جديدة على طريق التعاون الاستراتيجي المتميز بين الدولتين، وتعزيز الروابط بينهما وفق رؤية مشتركة تخدم مصالحهما الثنائية، وتسهم في تحقيق الاستقرار والأمن الإقليمي والسلام العالمي.

أجواء الزيارة واستقبال سمو الشيخ عبدالله بن حمد آل ثاني نائب الأمير، في مكتبه بالديوان الأميري أمس، رئيس الوزراء الكوري، ستدفعان التعاون بين البلدين إلى آفاق أرحب؛ خاصة أن جلسة المباحثات الرسمية التي جمعت معالي الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، ودولة السيد لي ناك يون، بحثت العلاقات الثنائية وسبل تنميتها وتعزيزها في مختلف المجالات، لا سيّما في مجالات الطاقة والتجارة والاستثمار والأمن والصحة والسياحة والمواصلات.

تصريحات الجانبين أكدت أن زيارة المسؤول الكوري الكبير، ستنعكس إيجاباً على مسيرة العلاقات القطرية الكورية، فبينما أشار معالي رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية إلى أن الزيارة ستسهم في دعم وتطوير العلاقة الاستراتيجية المتميزة بين البلدين والانتقال بها إلى مجالات أوسع؛ فإن دولة رئيس الوزراء الكوري أشاد من جانبه بالعلاقات الثنائية الوطيدة، وأكد على تطلعه إلى تعزيزها في مختلف المجالات.

وتتمتع العلاقات بين قطر وكوريا الجنوبية بقدر عالٍ من التقدير والتفاهم والمصالح المشتركة، وهناك حرص متبادل على العلاقات بين الجانبين في شتى المجالات السياسية والاقتصادية والاستثمارية والثقافية والتعليمية، وغيرها.

وتشكّل قطر لكوريا الجنوبية مصدراً مهماً في إمدادات الطاقة، باعتبارها من أكبر منتجي ومصدّري الغاز الطبيعي المسال في العالم؛ ولذلك هناك أهمية اقتصادية كبرى وضعتها سيول في علاقاتها مع الدوحة، فقطر حالياً هي المورد الأول للغاز الطبيعي المسال إلى كوريا.

ويجمع البلدين تاريخ طويل من العلاقات، وهدف واحد في إرساء السلم والاستقرار وتحقيق التنمية والازدهار؛ فقد بدأت العلاقات الدبلوماسية بين دولة قطر وجمهورية كوريا عام 1974، وقامت قطر بفتح سفارة لها في سيول عام 1992، وقد شهدت العلاقات منذ ذلك الوقت العديد من التطورات السياسية والاقتصادية والثقافية والزيارات المهمة للمسؤولين بين البلدين. وأسهمت العديد من الزيارات المتبادلة لكبار المسؤولين في رفع العلاقات الثنائية إلى مستوى الشراكة الاستراتيجية التي تتولاها لجنة عليا استراتيجية مشتركة.

وتُعتبر اللجنة العليا للتعاون الاستراتيجي المشتركة بين قطر وجمهورية كوريا هي الجهة المعنية بتعزيز التعاون بين البلدين، وتضمّ مسؤولين من مختلف الوزارات من الدولتين، ويشكّل التعاون الاقتصادي والتجاري ركيزة أساسية للتعاون، كما يوجد تعاون قوي في الاستثمار والثقافة والإعلام والرياضة.

وشهدت العلاقات بين البلدين تطوراً من خلال الزيارات المتبادلة على أعلى المستويات، ودخول الشركات الكورية في مشاريع النهضة العمرانية والبنية التحتية لدولة قطر. ومن خلال التركيز على الجوانب الاقتصادية، وقّع البلدان عدداً من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم في المجالات الاقتصادية، والفنية، والتجارية، والثقافية، والرياضية، والنقل الجوي، وتشجيع الاستثمار، وتجنّب الازدواج الضريبي، وتبادل الدعم والتعاون الأمني.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.