الإثنين 16 محرم / 16 سبتمبر 2019
11:17 م بتوقيت الدوحة

قاعدة الظعاين البحرية.. إضافة لأمن قطر والمنطقة

97

كلمة العرب

الإثنين، 15 يوليه 2019
قاعدة الظعاين البحرية.. إضافة لأمن قطر والمنطقة
قاعدة الظعاين البحرية.. إضافة لأمن قطر والمنطقة
تشكل قاعدة الظعاين البحرية -التي افتتحها أمس معالي الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية- إضافة مهمة ونوعية لمسيرة التطور والتحديث التي تشهدها الوزارة، في ضوء استراتيجيتها للأعوام الخمسة المقبلة، لا سيما ما يتعلق منها بتعزيز الأمن البحري وتأمين السواحل والحدود والموانئ والمياه الإقليمية للدولة.

وثمة إجماع بين الخبراء على أن القاعدة البحرية تعد نقلة نوعية في مجال عمل أمن السواحل والحدود، لما تتمتع به من إمكانيات عالية على المستويات كافة، وبما يناسب طبيعة عمل الإدارة العامة لأمن السواحل والحدود، وبما يسهم في رفع مستوى الأداء والقدرة على التميز، وتلبية متطلبات الأمن البحري العصري.

وتجدر الإشارة هنا إلى الجهود الحثيثة في تأهيل وتدريب الكوادر الوطنية للعمل في مجال الأمن البحري، من خلال إيفاد العديد من الضباط إلى أرقى الكليات البحرية المتخصصة داخل الدولة وخارجها، وكذلك إنشاء مركز تدريب بحري متخصص داخل القاعدة لتأهيل الكوادر الميدانية والفنية، ولدى الإدارة العامة لأمن السواحل والحدود عدد كبير من الزوارق والطرادات الحديثة تغطي النطاق البحري لدولة قطر بالكامل لحماية السواحل القطرية، وتقديم العون والخدمات البحرية لمرتادي الشواطئ وممارسي الألعاب المائية على مدار الساعة، من خلال الدوريات الروتينية القريبة من السواحل وفريق العمليات والمهمات الخاصة، والدوريات القريبة من الحدود القطرية.

فضلاً عن ذلك، تم تزويد الأسطول البحري للإدارة بالعديد من القطع البحرية والزوارق بعيدة ومتوسطة المدى، وكذلك الزوارق التخصصية للإنقاذ والمهمات الخاصة لأداء أعمالها المتعددة في نطاق اختصاص الإدارة، وهذه الزوارق تتميز بقدرتها على المكوث في عرض البحر لمدة ستة أيام متواصلة دون التزود بالوقود، ولديها القدرة على الاستجابة السريعة، والمرونة في الحركة والمناورات البحرية.

كما تضم القاعدة ورشاً للصيانة تحتوي على أحدث المعدات، بالإضافة إلى وحدات ومقار لخدمة فريق مجموعة المهمات الخاصة، وفريق البحث والإنقاذ، وكل ما تضمنته قاعدة الظعاين البحرية من منشآت أمنية وخدمية تم استكمال ترابطها بوجود ميادين للرماية وميادين تدريبية، ومبانٍ خاصة رياضية ولوجستية على أحدث طراز، لتكون عوناً لرجال أمن السواحل والحدود لأداء مهامهم بكل كفاءة واقتدار.

المؤكد أن قاعدة الظعاين لا تشكل فقط إضافة جديدة للأمن البحري للدولة وحماية السواحل القطرية من مختلف الأخطار بما تتميز به من تجهيزات حديثة، لكنها -بحسب كثير من المسؤولين الأمنيين في الخليج الذين حضروا الافتتاح- تضيف مزيداً من الدعم والأمان للمنطقة ككل، من المهربين والمتسللين ومرتكبي الجرائم البحرية.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.