السبت 29 جمادى الأولى / 25 يناير 2020
07:20 م بتوقيت الدوحة

خصائص النظرية العلمية عند العرب

189
خصائص النظرية العلمية عند العرب
خصائص النظرية العلمية عند العرب
نقفُ وإياكم اليومَ على ملمحٍ مهمٍ من ملامحِ تميز الحضارة العربيةِ، حيث نرصد، في عُجالة أهمَّ السماتِ التي طبعت التفكيرَ في الحضارة العربية، ذلك أنَّ لكلِّ حضارة جملة من المميزاتِ التي طبَعت تفكيرَ أهلها، ووجهتْ بحثَهم وإنتاجَهم. ومن أهم هذه المميزات في الحضارة العربية، مزجُها بين جملة من الثنائيات.

أُولاها: ثنائية العقلنة والقيمية
فقد كانَ العاملُ القيمي المتمثلُ بخدمة القرآنِ الكريمِ من أهمِّ محفزاتِ العلومِ في الحضارة العربيةِ، ولكن مفهومَ القيمية غيرُ محصورٍ في المفهومِ الديني فحسب، فهو يمتدُّ إلى ما هو أبعدُ من ذلك، ليعني مطلق الفائدةِ. وأمّا مفهومُ العقلانية في الحضارة العربيةِ، فهو مفهوم محفِّزٌ يدفعُ العقلَ نحو تسوُّر كلِّ فضاءاتِ التفكيرِ، واقتحامها، ويدفَعُه إلى طرحِ كلِّ الأسئلةِ. إنّه منهجٌ قائمٌ على فكرة تضمنتها الآيتين الكريمتين: ﴿رَبِّ أَرِنِي كَيْفَ تُحْيِي الْمَوْتَى﴾، و ﴿وَلَكِنْ لِيَطْمَئِنَّ قَلْبِي﴾. وينتج من ذلك تقديس الحقيقة والتجرّد في البحث.

ثانيها: خاصية الشمول المعرفي... الخادم للتخصص
ومقتضى الشمولِ، أنّ العلومَ في الحضارة العربية آخذ بعضُها برقابِ بعضٍ، والعالِمُ في الحضارة العربية على دراية بمختلفِ الفنونِ، وما يدور في فلكها، ولكنهُ، فضلًا عن ذلك، محيطٌ إحاطة دقيقة بتخصصهِ، فهو، في آنٍ واحدٍ، لغوي وفَقِيهٌ وفيلسوفٌ ومحدثٌ.

ثالثها: خاصية التناظر والتلقي
إن من إبداعِ الحضارة العربية إعمالَها منطقَ الحِجاجِ والمناظرةِ، فالمنهجيةُ؛ الأخذُ والردُّ ممّا ترسّخَ في مختلفِ العلومِ العربيةِ، فكانت المناظرة أسلوبًا علميًّا حاضرًا في كل قطاعاتِ العلومِ العربيةِ، وعند كلِّ أهلِ صناعةٍ. وتقابل فكرة التناظرِ فكرة ضابطة إياها، تقوم على احترامِ الرأي والقبولِ بالحقيقةِ، وقد تمثلت هذه الفكرة للشافعيِّ، رحمه الله، وصاغها في أسلوبٍ أخّاذٍ، فقال: «رأيي صوابٌ يحتملُ الخطأَ، ورأي غيري خطأٌ يحتملُ الصوابَ».

فكم نحن في حاجة اليوم إلى الحذو حذو علمائنا الأولين الذين أبدعوا في كل مجال من مجالات الحياة، وصاغوا علومهم وفنهم وما وصلوا إليه وفق نظرية علمية واضحة المعالم، كانوا هم روّادها وهم من قعّد خصائصها، وانتهج نهجها، فكانت منهجًا لهم ولمن جاء بعدهم من العلماء الذين أضافوا كثيرًا إلى الحضارة الإنسانية عمومًا، والحضارة العربية الإسلامية خصوصًا.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.

اقرأ ايضا

الشعراء والدهر

05 يناير 2020

ليلةُ الحمّى

29 ديسمبر 2019

الشاعرُ الأَسيرُ

22 ديسمبر 2019

النعمان.. وصكّ الغفران

15 ديسمبر 2019

عَسَسُ الشعراء

08 ديسمبر 2019