الأحد 23 ذو الحجة / 25 أغسطس 2019
10:43 ص بتوقيت الدوحة

«طرابلس» عصيّة على حفتر

108
«طرابلس» عصيّة على حفتر
«طرابلس» عصيّة على حفتر
«لعنة» الهزائم تطارد خليفة حفتر، فتُقلّص من طموحاته في الزحف نحو العاصمة الليبية طرابلس.
انسلخت قوات حفتر، الأربعاء الماضي، من مدينة غريان المدخل الجنوبي للعاصمة طرابلس، تاركة خلفها طموحات هجينة بالزحف نحوها، وبعضاً من بقايا مدرعات إماراتية أتت عليها النيران، بعد اشتباكات عنيفة مع قوات الحكومة المعترف بها دولياً.
انفجر «بركان الغضب» في وجه حفتر ومن والاه، وأعلنت حكومة الوفاق الوطني «السيطرة بالكامل على غريان، واستعادة مقر غرفة العمليات التي كانت تدير منها قوات حفتر الهجوم على العاصمة»، بحسب الناطق باسمها مصطفى المجعي.
الرد العملي لقوات الوفاق على «الزحف الحفتري» أسفر -بحسب تقارير إعلامية- عن خسائر في صف المنقلب على العاصمة، إضافة إلى «أسر 18 من المرتزقة التشاديين كانوا يرتدون زياً عسكرياً ويقاتلون في صفوف حفتر»، كما أظهرت صور تداولها ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي.
عاد «اللواء المتمرد» خائباً كما بدأ، وعادت معه إلى الوراء «شرعية مزعومة « كان يتبجح بها، فالأخير بعدما «حظي في أعقاب إطلاقه عملية الكرامة في 2014، بدعم غالبية أعضاء مجلس النواب، خسر في هذه الأثناء دعم معظمهم، بعد أن وقّع 100 نائب في 11 أبريل الماضي، على بيان مشترك أعلنوا فيه استنكارهم هجومه على العاصمة، بحسب «الأناضول».
ليس ذلك فحسب، بل لحقت ذلك في زمن وجيز دعوات دولية لمحاسبة حفتر، وانتقادات أممية توجه أصبع الاتهام له، بعد سيل من التقارير الحقوقية، عددت الخسائر الإنسانية لهجومه منذ الرابع من أبريل الماضي، إذ أودى بحياة المئات من المدنيين وتسبب في تهجير الآلاف، وأكثر من ذلك رمى بحجر في بركة أبناء الشعب الواحد.
وبلغة الأرقام تشير تقارير الأمم المتحدة، إلى أن حملة حفتر العسكرية الأخيرة سقط فيها أكثر من 730 قتيلاً، وجرح أكثر من 4 آلاف، ونزح جراءها قرابة 20 ألف عائلة.
لم تأتِ المصائب فرادى على رجل الإمارات الليبي، فبعد أن انفض حوله مساندوه من نواب البرلمان، حلت لعنة «الجنسية المزدوجة» على رأسه.
وبحسب محطة «أن. بي. سي» فقد بدأت محاكم أميركية بولاية فرجينيا النظر في دعوات قضائية ضد حفتر من قبل عائلات أميركية من أصول ليبية. وتطالب العائلات -بحسب المحطة الأميركية- حفتر «بتعويضات تفوق مئتي مليون دولار، بتهمة قتل أقارب لهم في ليبيا، خلال هجمات عشوائية ضد مناطق مدنية آمنة منذ بداية هجومه على طرابلس.
زد على ذلك، يشير مسؤولون إلى أنه وفي حال إدانة حفتر -الحامل الجنسية الأميركية- أمام القضاء الأميركي، فسيتعرّض لعقوبات مزدوجة.
يحاول حفتر عبثًا الانقلاب على العاصمة، ويتحرّك بدباباته، مصحوباً بدعم خارجي خبيث، يتيح له استهداف الشرعية في ليبيا، ومن ثَمّ يرجع خائباً مخيّباً آمال الحليفات الثلاث: القاهرة وأبوظبي والرياض.
فبعد أن عبث في المنطقة الشرقية وسعى في خرابها، ها هو يرمي بنظره إلى عاصمة كل الليبيين من أهالي الشرق والغرب، ثم يحاول بحملة عسكرية لعله يظفر بها، لكنه يُصدُّ ويفشل أولاً وثانياً ثم ثالثاً، فيستميت في هدفه المشؤوم، ويستميت الليبيون في المقابل أكثر منه في «تحصين عاصمتهم» من قوى شر خارجية امتهنت مناطحة «الديمقراطية» والتدخل بمصائر الشعوب.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.