الأحد 20 صفر / 20 أكتوبر 2019
12:12 م بتوقيت الدوحة

رئيس الحكومة المغربية السابق يدعو مصر "للعودة إلى الصواب" بعد وفاة مرسي

197

الاناضول

الأربعاء، 19 يونيو 2019
الراحل الدكتور محمد مرسي أول رئيس مصري مدني منتخب
الراحل الدكتور محمد مرسي أول رئيس مصري مدني منتخب
دعا رئيس الحكومة المغربية السابق عبد الإله بنكيران، مصر إلى العودة للصواب، وبذل جهدها في إصلاح ذات البين، على خلفية وفاة الرئيس المصري الأسبق محمد مرسي، واصفا إياه بـ "الشهيد".

جاء ذلك في حوار لبنكيران على قناة "الجزيرة مباشر" القطرية، الثلاثاء.وقال بنكيران موجها خطابه لعائلة مرسي: "اليوم كتب الله لأبيكم أن يكون واحدا من الشهداء.. ونرجو اليوم لبلدنا العزيزة مصر، أن ترجع للصواب، وتبذل جهدها في إصلاح ذات البين".

وأوضح أن "طريق الحق والمبادئ والقيم تكون دائما مليئة بالشهداء، الذين يعتبرون منارات ومعالم ينيرون الطريق".

وأضاف: "أريد أن أقول لعائلة مرسي، لكون هذه القضية اطلع عليها العالم، إن أباكم اليوم عند الله، ومن حقكم أن تشعروا بالاعتزاز والافتخار، لأنه عاش شريفا، لم يتحدث عنه أحد شيء من سوء، طيلة حياته كلها".

وتابع: "مرسي آمن بالقوانين والديمقراطية التي اعتمدتها بلده، وأصبح رئيسا بطريقة مشرفة، ثم قدّر الله ما قدّر بعد سنة من تحمله المسؤولية، وسجن منذ ذلك الوقت، وصبر وصمد رغم ظروف السجن القاسية، ثم بعد ذلك اختاره الله إلى جواره راحة له، وفي نفس الوقت مؤاخذة لكل من ظلمه".

وبخصوص سؤال عن ردود الأفعال الدولية على وفاة مرسي، التي لم ترقَ إلى المستوى المطلوب، باستثناء قطر وتركيا، قال بنكيران، "أنا كنت معك واضحا وصريحا، الذي يسلك هذا الطريق لا ينتظر العزاء من أحد، في الله العزاء من كل عزيز".

وتساءل: "هل هناك أحد يتهم مرسي بخيانة الأمانة وبلده وبأكل أموال الناس، أو بالظلم أو بالفساد أو التخلي عن فلسطين؟ هذا ما يمكنه أن يشكل مشكلة، أما مرسي فقد كان متعلقا بالله، ومن كان متعلقا بالله، لا ينتظر التفاتة من البشر".

والاثنين، أعلن التلفزيون المصري وفاة مرسي، إثر تعرضه لنوبة إغماء أثناء محاكمته، في قضية "التخابر مع حماس".والثلاثاء، كشف عبد المنعم عبد المقصود، محامي مرسي للأناضول، عن دفن جثمانه في الخامسة صباحا بالتوقيت المحلي (03:00 ت.غ)، بأحد مقابر شرقي العاصمة القاهرة، بعد أقل من 24 ساعة على وفاته، بحضور أسرته وتواجد أمني كثيف.

وبعد ساعات من دفنه "سرا" في مصر، تتواصل إقامة صلوات الغائب على روحه في دول عديدة، تتقدمها تركيا وفلسطين، الأردن، سوريا، السودان، تونس وقطر، وباكستان، ولبنان، وبلجيكا.

فيما لم يتمكن أنصاره في مصر من أدائها بأي من المساجد البارزة لتشديدات أمنية، إلا بعض الأهالي في مسقط رأسه بقرية العدوة بمحافظة الشرقية (شمال).ما دعا أحمد مرسي، النجل الأكبر للرئيس الأسبق، إلى الكتابة على صفحته في "فيسبوك": "رجاءً صلوا على أبي الحبيب صلاة الغائب ولو مع أسرتك في بيتك، وحسبنا الله ونعم الوكيل".

التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.