الثلاثاء 13 ذو القعدة / 16 يوليه 2019
03:44 ص بتوقيت الدوحة

خالد الملا يدشن 3 إصدارات من سلسلة «الذاكرة»

42

الدوحة - العرب

الأحد، 16 يونيو 2019
خالد الملا يدشن 3 إصدارات من سلسلة «الذاكرة»
خالد الملا يدشن 3 إصدارات من سلسلة «الذاكرة»
دشن الدكتور خالد يوسف الملا، ظهر أمس خلال مؤتمر صحافي بفندق شيراتون الدوحة، سلسلة إصداراته التي تحمل عنوان: «الذاكرة»، وهي عبارة عن ثلاث موسوعات تمثل ركائز أساسية في تاريخ قطر ونهضتها الحديثة.
وتضم سلسلة الذاكرة ثلاثة كتب، هي: «تاريخ التعليم في قطر»، وكتاب «متحف قطر الوطني: الفكرة والنشأة والتطور»، وكتاب «20 عاماً من الإنجازات الشبابية».
وتحدث الملا -خلال المؤتمر الذي أداره الزميل الإعلامي صالح غريب- عن تفاصيل هذه الإصدارات، وما تحويه من كنوز معرفية وصور نادرة تعرض لأول مرة من خلال سلسلة الذاكرة، منطلقاً من بداياته عندما كان مديراً لمتحف قطر الوطني، لافتاً إلى أن ما وصلته دولة قطر من رقي وازدهار في كل النواحي هو ببركة الله عز وجل ودعاء الوالدين وبفضل جهود المخلصين من أبناء هذا الوطن، مشيداً بالتطور الذي يعرفه قطاع التعليم، ومشدداً في الآن ذاته على وجوب البناء على ما تركه السابقون، وعدم الانطلاق من الصفر.
وأوضح خالد الملا أنه عكف خلال الفترة الماضية على العمل بجهد، من أجل أن ترى هذه الأعمال النور، وتعم الفائدة، خاصة أنها تغطي فترة زمنية مهمة لم يتطرق إليها أحد من قبل، مضيفاً أنه بذل جهداً كبيراً للحصول على معلومات ووثائق وصور تغطي تلك الحقبة الزمنية في ثلاثة قطاعات حيوية ومهمة، هي: «قطاع التعليم ووثقت فيه بدايات التعليم النظامي في قطر مع خمسينيات القرن العشرين، ومراحل تطوره إلى إنشاء العديد من المدارس وجامعة قطر، ثم القطاع الشبابي والرياضي الذي سردت فيه خبرتي وتجاربي بتكاتف جميع الأندية الرياضية والمراكز الثقافية والنشاط المسرحي بدولة قطر مع توثيق النجاحات القطرية في الملتقيات المحلية والدولية بالصور والوثائق، وكذلك القطاع المتحفي، من خلال التطرق إلى فكرة ونشأة وتدشين متحف قطر الوطني بالصور والوثائق».
وعرف المؤتمر الصحافي عدداً من المداخلات، من بينها كلمة للأستاذة مريم الحمادي مديرة ملتقى المؤلفين القطريين، أشادت فيها بهذه الإصدارات، مشيرة إلى أن كل كاتب ومفكر ومبدع يمثل إضافة نوعية للملتقى، كاشفة عن أنه في المستقبل القريب ستكون هناك عضوية رسمية للملتقى.
بدوره، تحسّر الناقد الفني الدكتور حسن رشيد على تلك الفترة، وقال: إن خالد الملا كان فاتحاً لمكتبه وقلبه، معرباً عن سعادته بأن ضم هذه الإنجازات في هذه المؤلفات ووثقها، كما أشاد بدور حكام قطر في ما وصلت إليه الدولة.
من جهته، عاد السيد محمد اليامي -المدير التنفيذي للشؤون الخارجية في «فودافون قطر»- بالذاكرة إلى الأيام التي كان يشتغل فيها جنباً إلى جنب مع خالد الملا، حيث إنه كان محفزاً للشباب وروحه القيادية، معرباً عن رجائه بأن يعيد التاريخ رجالاً أمثاله. كما قدم سعادة السيد عبدالله بن ناصر السبيعي -رئيس الهيئة العامة للطيران المدني- شهادة في حق المؤلف خالد الملا، مستذكراً بعضاً من الذاكرة المشتركة التي تجمع بينهما.
جدير بالذكر أن الدكتور خالد يوسف الملا حاصل على الدكتوراه في حوار الثقافات والحوار الحضاري من جامعة سيدي محمد بن عبدالله (ظهر المهراز ـ فاس) بالمملكة المغربية، وشغل منصب مدير متحف قطر الوطني سابقاً، ومن ثم مديراً للإدارة العامة للشباب بوزارة الثقافة والفنون والتراث، ثم مديراً لمركز قطر للتراث والهوية.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.