الأربعاء 14 ذو القعدة / 17 يوليه 2019
01:24 ص بتوقيت الدوحة

في ذكرى الحصار الثانية

84
في ذكرى الحصار الثانية
في ذكرى الحصار الثانية
بالرغم من استمرار الحصار على قطر للعام الثاني، فإن الدوحة تزداد تألقاً في سماء التنمية، محطمة كل القيود بسعيها الحثيث نحو مزيد من التقدم والازدهار، والعمل على قدم وساق لاستكمال الاستعدادات لاستضافة أكبر حدث رياضي عالمي وهو كأس العالم لكرة القدم.
بإرادة شعبية قوية وبإدارة حكومية محنّكة ومبدعة، استطاعت قطر تجاوز الصدمة الاقتصادية للحصار، عن طريق تنمية صناعاتها المحلية من جهة، وتطوير شبكة علاقات تجارية دولية تلبي احتياجاتها من جهة أخرى.
أما الصدمة السياسية، فقد تجاوزتها الدبلوماسية القطرية منذ الأيام الأولى، بتوضيحها الحقائق أمام المجتمع الدولي.
وأما بخصوص قضايا الأمن، فشبكة العلاقات العسكرية التي نسجتها قطر مع الشرق والغرب قد أشبعت حاجاتها الأمنية وبأقل التكاليف مقارنة مع دول الحصار!
ولكن هناك آثار نفسية واجتماعية أصابت كل المواطنين الخليجيين وليس القطريين فقط، وهذه لم ولن تزول بسهولة حتى ولو عاد الوئام بين الحكومات الخليجية من جديد.
والأكيد أن المنطقة الخليجية أصبحت تعاني من أزمة استراتيجية أصابت دولها كافة، وهي أزمة ثقة بين الدول الخليجية، حيث لم يعد من المستبعد حدوث أزمة مفاجئة وعاصفة بين دول الخليج، بالضبط كما فاجأت الأزمة الخليجية القطريين. فبعد أن كانت العلاقات بين قطر ودول الحصار صحية وتشهد عليها القمة العربية الأميركية في الرياض، والمشاركة القطرية الفعّالة في حرب دول الحصار مع اليمن، بالرغم من كل ما سبق.. فإن العالم والقطريين تفاجؤوا بنشوب الأزمة.
كانت اللغة الإعلامية المصاحبة للأزمة الخليجية من جهة، والشروط القاسية التي تمسّ السيادة كما عبّر عن ذلك الوسيط الكويتي وأغلب دول العالم، بالإضافة إلى رفض دول الحصار الجلوس للحوار مقابل الموقف القطري المعلن عن الاستعداد للتفاوض للوصول إلى حل الخلاف الخليجي، كله يؤكد أن الأزمة الخليجية لا يُراد لها أن تُحل!
ختاماً- حاولت قطر عدم قطع شعرة معاوية مع دول الحصار بحضورها إلى اجتماعات مجلس التعاون والجامعة العربية كافة؛ بل ورفعت مستوى تمثيلها بالقمم الأخيرة في مكة. وبالمقابل، لم تهتم دول الحصار بهذا التطور السياسي القطري، ولم تتواصل مع المبعوث القطري.
وهنا لا بد أن نطرح تساؤلات مشروعة، أولها إلى دول الحصار وثانيها إلى دولة قطر.
التساؤل الأول- لماذا تصرّ دول الحصار على دعوة قطر إذا لم ترد التواصل معها أو إذا ما زالت برأيهم متهمة بكل ما يدّعونه ضدها؟
وأما التساؤل الثاني فإلى دولة قطر- لماذا تصرّ على حضور القمم الخليجية أو العربية قبل حل الخلافات مع دول الحصار؟! شخصياً، كنت أتمنى أن تعتذر قطر عن عدم الحضور.
الخلاصة: استراتيجياً، الجميع خاسر في الأزمة الخليجية، وكلما طالت مدة الأزمة اتسعت الفجوة وصعُب احتواء آثارها السلبية.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.