الأحد 12 شوال / 16 يونيو 2019
05:35 ص بتوقيت الدوحة

أكدت أن قطر تعمل مع اليابان لتهدئة التوتر بين واشنطن وطهران

لولوة الخاطر للرياض وأبوظبي: من سمح لكم باختطاف الأجندة العربية لحسابكم؟

132

الدوحة - العرب

الأربعاء، 12 يونيو 2019
لولوة الخاطر للرياض وأبوظبي: من سمح لكم باختطاف الأجندة العربية لحسابكم?؟
لولوة الخاطر للرياض وأبوظبي: من سمح لكم باختطاف الأجندة العربية لحسابكم?؟
قالت سعادة لولوة الخاطر -المتحدثة باسم وزارة الخارجية- إن دولة قطر لم تدر ظهرها لدول الخليج، لأنه لا يمكن اختزال مجلس التعاون في دول الحصار فقط، مؤكدة أن علاقات قطر في «أحسن ما يكون» مع دولة الكويت وسلطنة عمان.

وأضافت الخاطر -في لقاء على برنامج «ساعة خليجية» براديو «مونت كارلو الدولية» الفرنسي- أن قطر شاركت في قمم مكة الثلاث بوفد رفيع على رأسه معالي الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، موضحة أن قطر «اختلفت مع بياني القمة العربية والقمة الخليجية لأسباب. أولاً: فيما يخص البيان الخليجي، أكد على أن العلاقات في دول الخليجي كأحسن ما يكون، وعندما يرفض مناقشة الأزمة الخليجية وإنكارها بالكامل يدل على أن هناك إشكالاً حقيقياً».

وأكدت المتحدثة باسم وزارة الخارجية أن قطر ليست وحدها من اعترضت على بيان القمة العربية، بل أيضاً العراق، متسائلة: «من الذي أعطى الرياض وأبوظبي أن يخطتفوا الأجندة العربية والأجندة الخليجية لحسابهم».

وأوضحت أنه رغم مرور عامين على الأزمة الخليجية لم يتم إدراجها على أجندة مجلس التعاون، مؤكدة أن دول الحصار لم تستطيع إقناع العالم بوجهة نظرها، وأن قطر علاقاتها متميزة مع دول أوروبا وآسيا والولايات المتحدة.

وأبدت الخاطر استياءها من إخراج دول الحصار الأزمة الخليجية عن نطاق الحكومات، مضيفة أنه «أصبح في كل بيت بدولة قطر قصة، إما أسرة تشتتت، وإما شخص طرد من بيت الله الحرام، وإما شخص لديه مصالح مالية أو تعليم وحرم من ذلك».

من جانبه، اعترف الأكاديمي الإماراتي عبدالخالق عبدالله -المستشار السابق لولي عهد أبوظبي، خلال مشاركته في نفس اللقاء- أن قطر تمكنت بعد مرور سنتين على الأزمة الخليجية أن تسير في طريقها، وأنها لم تعد تحتاج إلى دول الخليج، معتبراً أن الخلاف مرشح للاستمرار عدة أعوام أخرى.
وفي مقابلة مع قناة «فرانس 24» الإنجليزية، قالت الخاطر إن قطر «تعمل مع اليابان لتهدئه التوترات الأميركية - الإيرانية»، مضيفة أننا «نعتقد أن الإيرانيين منفتحون على التفاوض».
وطالبت المتحدثة باسم وزارة الخارجية، التحالف في اليمن الذي تقوده الرياض وأبوظبي بأنه «يجب أن يوقف نمط السلوك المتهور في المنطقة».
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.