الأربعاء 14 ذو القعدة / 17 يوليه 2019
01:25 ص بتوقيت الدوحة

«جامع الكلم»

97
«جامع الكلم»
«جامع الكلم»
طوبى لمن يتقن لسانه الثناء على الله وذكره وشكره، ولمن ينطلق لسانه في الآلاء العظمى والأسماء الحسنى والصفات المثلى، ولمن تسعفه لغته بكلام لائق في حضرة الجلالة. وإننا لا نعلم من الثناء شيئاً إلا ما علّمنا الله تعالى، ولا نحصي ثناءً عليه كما أثنى على نفسه، وإنما نحمده كما علّمنا هو أن نحمده، ونذكره كما شاء أن نذكره، وندعوه كما علّمنا رسولنا الأكرم -صلى الله عليه وسلّم-، ثم بعد ذلك يفترق الناس ويتباينون في تعبيرهم ودعائهم وسؤالهم وحوارهم ومناجاتهم، فلكلٍّ طريقته وطاقته في المثول اللائق أمام خالقه جلّ في علاه. وقد اخترت لكم دعاءً مأثوراً، وكنزاً منثوراً؛ لتتحلوا به في صيامكم وقيامكم وسجودكم وركوعكم وسائر عباداتكم، وما قُدِّس من أوقاتكم في حضرة المليك المقتدر، السميع المجيب، وما هو من اختياري، بل مما اختاره لنا رسولنا الأكرم -صلى الله عليه وسلّم- إنه من أوتي جوامع الكلم، وأَفصحُ من نطق الضاد ولهج بها، فقد طربت أذنه الشريفة لكلام سمعه من أعرابي يدعو ربه في صلاته، وقد ساغت على فمه الكلمات، وسالت العبارات، واستطاع أن يصوّر عظمة الله تعالى في قلبه، ويرجوه الخير وحسن الخاتمة، ولقاء الحق على حق، فكافأه المصطفى -عليه الصلاة والسلام- لحسن ثنائه على الله جلَّ جلاله، بقوله: «اللهم يا من لا تراه العيون، ولا تخالطه الظنون، ولا يصفه الواصفون، ولا تغيّره الحوادث، ولا يخشى الدوائر، ويعلم مثاقيل الجبال، ومكاييل البحار، وعدد قطرات الأمطار، وأوراق الأشجار، وما أظلم عليه الليل وأشرق النهار، فلا تواري منه سماءٌ سماء، ولا أرضٌ أرضاً، ولا جبلٌ ما في وعره، ولا بحر ما في قعره.. أسألك أن تجعل خير عمري آخره، وخير عملي خواتمه، وخير أيامي يوم ألقاك». فإن كان النحاة قد أخذوا اللغة عن الأعراب، وقاسوا الفصاحة على ألسنتهم، واستشهدوا بأقوالهم وأشعارهم وحكمهم، وقدّموهم على سواهم؛ فمن الأولى أن نتزود بهذا الدعاء الذي عُرِض على الذوق النبوي الفطري الشريف، فارتضاه وأثنى على صاحبه، وكافأه على حسن ثنائه على خالقه، وأكرمه بتخليد هذه الكلمات والعبارات. فلنكن جميعاً ممّن يتلقّف ما راق الذوق النبوي، وما استحسنه عليه السلام. ولنعلم جميعاً أن هذا الدعاء ما خُلِّد إلا لما فيه من خير لنا، وما وصلنا إلا لأن فيه صلاحنا، ومن ثَمّ، فهو هدية خير الأنبياء إلى خير أمة أُخرجت للناس.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.

اقرأ ايضا

مفاتيح المعرفة

14 يوليه 2019

أسواق العرب

30 يونيو 2019

الأرواح

23 يونيو 2019

عيوبٌ حميدةٌ

16 يونيو 2019

حين ترهق الأفكار

09 يونيو 2019