الأربعاء 14 ذو القعدة / 17 يوليه 2019
01:53 ص بتوقيت الدوحة

صناعة الكوميديا

45
صناعة الكوميديا
صناعة الكوميديا
كيف ستكون الحياة إذا توقف الضحك؟ كثيراً جداً ما نسمع هذه العبارة في مديح الكوميديا، بالطبع أصبحت الكوميديا انعكاساً مثيراً للحياة الثقافية الحالية والمناخ السياسي والاجتماعي خاصة في الغرب، ويمتد تأثيرها في التغيير الاجتماعي والوعي الجمعي للشعوب وقدرتها الفذة في تأطير النقاش حول العديد من القضايا المسكوت عليها، وهناك من يقولون إن الكوميديين هم فلاسفة هذا العصر.
بالأمس رحل عن عالمنا الكوميدي الأميركي الشهير تيم كونواي «1933-2019»، الذي بنى أسطورته في التلفزيون في ستينيات القرن الماضي من خلال برنامج محطة «أي.بي.سي» الشهير «كارول بونيت شو» مع الفنانة الأميركية المعروفة كارول بونيت، وحصد البرامج 23 جائزة إيمي.
كما شارك النجم الراحل أرنست بورغنين في المسلسل التلفزيوني المعروف بحرية ماكهيل «Mchel`s Navy» في الفترة من أكتوبر 1962 حتى أبريل 1966، كما شارك في العديد من أفلام «والت ديزني» الكوميدية العائلية، ثم قدم برنامجه الشخصي «كونواي شو»، وهو عرض متنوع لمدة ساعة استمر 13 حلقة في الفترة من 1980-1981.
خلال مسيرته الحافلة، ترشح 13 مرة لإيمي، ونالها 6 مرات، وحاز على الغولدن غلوب والعديد من الجوائز والتكريمات، وقال كونواي لـ «لوس أنجلوس تايمز» إنه ولد مضحكاً، وقالت ابنته كيلي لـ «فوكس نيوز»: «الحب الذي أعطاه لنا والضحك الذي منحه للعالم لن يتم نسيانهما أبداً». كان تيم كونواي نجماً رائعاً، وأحد أكثر الكوميديين احتراماً في مجاله.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.