الإثنين 19 ذو القعدة / 22 يوليه 2019
08:46 ص بتوقيت الدوحة

انطلاق مهرجان كان السينمائي 72 بمشاركة فيلم من تمويل مؤسسة الدوحة للأفلام

110

باريس- قنا

الأربعاء، 15 مايو 2019
. - مؤسسة الدوحة للأفلام
. - مؤسسة الدوحة للأفلام
انطلقت النسخة الثانية والسبعون من مهرجان كان السينمائي بحضور عدد كبير من نجوم الفن السابع في العالم، بمشاركة عدد من الأفلام التي دعمتها مؤسسة الدوحة للأفلام.

وقدم حفل الافتتاح الرسمي الليلة الماضية، كل من الممثل الإسباني خافيير باردم والممثلة الفرنسية شارلوت جينسبورغ. وتستمر النسخة الحالية من مهرجان كان إلى 25 مايو الجاري.

وأشاد المسرحي الفرنسي إدوارد بايير، في خطابه الافتتاحي، بالمخرجة السينمائية آنياس فاردا، التي توفيت في 29 مارس الماضي. كما تم تقديم أعضاء لجنة التحكيم التي يرأسها المخرج المكسيكي آليخاندرو غونزاليز إنياريتي.

وبعد انتهاء حفل الافتتاح، أفسح المجال للعروض السينمائية بدءا بكوميديا "الموتى لا يموتون" للمخرج الأمريكي جيم جارموش. 
ويشارك في المسابقة الرسمية للمهرجان، 21 فيلما، من بينها الفيلم الذي شاركت مؤسسة الدوحة للأفلام في تمويله من خلال قسم "التمويل المشترك" وهو فيلم "لابد أن تكون الجنة" للمخرج الفلسطيني إيليا سليمان. 

وكان إيليا سليمان، قد حاز على جائزة لجنة التحكيم بمهرجان كان في عام 2002 عن فيلم "يد إلهية"، وشارك كعضو لجنة تحكيم في مهرجان كان السينمائي في عام 2006، كما تم عرض فيلمه "الزمن الباقي للمرة الأولى" في مهرجان كان 2009. 

ومن خلال هذا الترشيح تعتبر مؤسسة الدوحة للأفلام المنظمة الثقافية الوحيدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا التي لديها ستة أفلام مشتركة التمويل تتنافس على جائزة السعفة الذهبية حتى الآن. وكان من بين المرشحين السابقين: "البائع" للمخرج أصغر فرهادي، في عام 2016، و"كفر ناحوم" للمخرجة اللبنانية نادين لبكي و"شجرة الإجاص البرية" للمخرج التركي نوري بيلج جيلان عام 2018. 

كما ستعرض ستة أفلام قصيرة من قطر حاصلة على منحة من المؤسسة على الجماهير العالمية في أقسام رئيسية من المهرجان المرموق على نطاق عالمي. 

وستقدم الأفلام الحاصلة على المنحة من المؤسسة، "آدم" للمخرجة المغربية مريم التوزاني و"بابيشا" أحد مشاريع قمرة 2019 للمخرجة الجزائرية منية مدور، العرض العالمي الأول في قسم "نظرة ما" الرسمي.

وتشمل الاختيارات في الفعاليات المصاحبة للمهرجان العرض العالمي الأول لمشاريع قمرة 2019، "أبو ليلى" للمخرج أمين سيدي بومدين و"القديس المجهول" للمخرج المغربي علاء الدين الجم، في (أسبوع النقاد).

كما سيعرض فيلما "العيش من أجل الغناء" لجوني ما و"دار الأيتام" لشهربانو سادات الحاصلان على منحة من المؤسسة لأول مرة على مستوى عالمي في ربيع 2019 ضمن فعالية "نصف شهر المخرجين"، بالإضافة إلى عرض ستة أفلام قصيرة أخرى صنعت في قطر في ركن كان للأفلام القصيرة.
 
جدير بالذكر، أن فيلم "لا بد أن تكون الجنة" الذي هو بتمويل مشترك من مؤسسة الدوحة للأفلام وبمساهمات من كل من (فرنسا، قطر، ألمانيا، كندا، وتركيا) يعد سيرة ذاتية لتجربة إيليا سليمان في مغادرة فلسطين لإيجاد وطن بديل لكن الوعد بحياة جديدة يتحول إلى كوميديا من المفارقات، ورغم أنه يسافر بعيدا، من باريس إلى نيويورك، هناك شيء يذكره بالوطن، حيث تتناول الرواية الهزلية الهوية والجنسية والانتماء.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.