الجمعة 08 ربيع الثاني / 06 ديسمبر 2019
11:36 م بتوقيت الدوحة

تخريج 60 طالبا من مركز اللغة العربية للناطقين بغيرها بجامعة قطر

158

الدوحة - قنا

الخميس، 09 مايو 2019
. - صورة جماعية
. - صورة جماعية
احتفت جامعة قطر اليوم، بتخريج دفعة جديدة من طلبة مركز اللغة العربية للناطقين بغيرها وذلك في حفل أقيم اليوم بحضور عدد من المسؤولين في الجامعة، وأعضاء هيئة التدريس، وطلبة المركز.

وتضم قائمة الخريجين أكثر من 60 طالبا وطالبة موزعين على 30 جنسية تلقوا تعليما وفق أعلى المعايير لتطوير مهارات الاتصال لديهم باللغة العربية الفصحى إلى جانب مهارات الاستماع والقراءة والكتابة والتحدث، فضلا عن جوانب ثقافية متنوعة. 

وقال الدكتور عبدالله عبدالرحمن مدير المركز في تصريح لوكالة الأنباء القطرية "قنا" إن المركز يستقبل سنويا 60 إلى 70 طالبا، من بين عدد كبير من الطلبات قد تصل إلى ألفي طلب التحاق ببرامج تعليم اللغة العربية من دول مختلفة بناء على الشراكات التي عقدتها الجامعة مع نظيراتها في مختلف أنحاء العالم. 

وتوقع أن تشهد الطاقة الاستيعابية للمركز زيادة خلال السنوات المقبلة، بفضل ما تشهده الجامعة من توسع في مختلف برامجها وشراكاتها حول العالم.. مشيرا في الوقت ذاته إلى مبادرة قطر لتعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها التي أعلنتها خلال أعمال اجتماعات "حوار التعاون الآسيوي" الذي انعقد بالدوحة مطلع الشهر الجاري.. وقال "هذه المبادرة الموجهة أساسا للدول الأعضاء في حوار التعاون الآسيوي لاشك ستعطي دفعا جديدا للمركز وستعزز من دوره في المنطقة والعالم".

وأشار الدكتور عبدالله عبدالرحمن إلى أن المركز نجح في غضون عشر سنوات في تخريج أكثر من 500 طالب وطالبة ينتمون إلى 70 جنسية حول العالم وهو ما يعزز نشر اللغة ومد جسور التواصل العلمي والثقافي بين جامعة قطر والمؤسسات الأكاديمية العالمية.

وفي كلمته خلال الحفل، أوضح مدير مركز اللغة العربية للناطقين بغيرها، أن المركز نجح من خلال الجامعة في عقد ما يزيد عن 30 اتفاقية مع العديد من كبريات الجامعات العالمية مما أتاح فرص التبادل عبر حزمة من المنح الدراسة التي يقدمها لمنتسبي هذه الجامعات، وكان له أثر بالغ في حصول الجامعة على مراتب متقدمة في التصنيفات العالمية.

ولفت إلى أن المركز يلعب دورا حيويا في دعم أواصر العلاقات بين دولة قطر ودول العالم المختلفة عبر ما يقدمه من منح دراسية لرعايا هذه الدول وبما يحقق مصالح الدولة العليا. 

وقال الدكتور عبدالله عبدالرحمن إن المركز أصبح من أكثر مراكز اللغة العربية شهرة في المنطقة وأكثرها صيتا وسمعة، بل ويمثل ملتقى للحضارات وموئلا للثقافات وساحة للقاء الفكري تستقطب طلاب العالم باختلاف ألسنتهم ومشاربهم الفكرية وخلفياتهم الثقافية.

وأشار إلى أدوار أخرى يتولاها المركز إلى جانب التدريس، مثل البحث العلمي، والمشاركة في المؤتمرات المحلية والعالمية، ونشر المقالات العلمية المحكمة في الدوريات الرصينة، إلى جانب تقديم استشارات محلية ودولية، تندرج ضمن مشروع طموح يسعى من خلاله المركز ليكون بيت خبرة على المستوى المحلي والدولي". 

ويقدم مركز تعليم اللغة العربية برامجه للطلبة من داخل قطر وخارجها والذين لا تكون العربية لغتهم الأم، ويتم تنفيذ إجراءات قبول الطلبة للدراسة في المركز في قسم الطلبة الدوليين بالتنسيق مع المركز.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.