الأحد 12 شوال / 16 يونيو 2019
06:28 ص بتوقيت الدوحة

جامعة قطر تنظم الملتقى السنوي الرابع لطلبة دراسات الخليج

44

الدوحة- بوابة العرب

الأحد، 28 أبريل 2019
. - أثناء عرض إحدى الأوراق العلمية
. - أثناء عرض إحدى الأوراق العلمية
نظم مركز دراسات الخليج في كلية الآداب والعلوم بجامعة قطر مؤخرًا فعالية الملتقى السنوي الرابع حول دراسات الخليج: العولمة والخليج. وضم المؤتمر متحدثين من مختلف البرامج في جامعة قطر، وكذلك من جامعة إيليا الحكومية في جورجيا، وجامعة سانت أندروز في المملكة المتحدة، وجامعة ويسكونسن في الولايات المتحدة. وحضر الفعالية عدد من الطلبة الجامعيين والخريجين وأعضاء هيئة التدريس والصحفيين وأعضاء من البعثات الدبلوماسية المختلفة في الدوحة. 

وقد ركزت الجلسة الأولى على موضوع "التحولات الجغرافية السياسية في الخليج: تقبل العولمة أو رفضها" وأدارها طالب الدكتوراه في برنامج دراسات الخليج في جامعة قطر، بولينو روبليس جيل كوزي.

 وقد قدمت المتحدثة الأولى، بتول دوجان أكاس، طالبة دكتوراه في برنامج دراسات الخليج، بحثها حول "تقييم المبادرات التركية العسكرية والسياسية في الخارج: الكويت وقطر". وتلي ذلك عرض من انجا اناساريدزي، طالبة دكتوراه من جامعة إيليا في جورجيا والتي ركز بحثها على "الفرص والسياسة الخارجية البراغماتية في الخليج: دراسة حالة العلاقات القطرية الروسية". أما لبنى ناصر الدين، طالبة الدكتوراه في برنامج دراسات الخليج، فقد قدمت بحثًا بعنوان: "التحول الجيوسياسي لسياسة قطر الخارجية تجاه الصراع الفلسطيني الإسرائيلي".  

وبدورها قدمت غصون العبيدلي، طالبة دكتوراه في برنامج دراسات الخليج بحثها حول "تطبيع العلاقات مع إسرائيل: نموذج المملكة العربية السعودية والامارات العربية المتحدة"، واختتمت الجلسة الاولى بمهران هاجريان، طالبة دكتوراه في برنامج دراسات الخليج، والذي قدم بحثًا بعنوان "تداعيات الاتفاق النووي الإيراني على الجغرافيا السياسية للخليج الفارسي".

وتناولت الجلسة الثانية موضوع"حقوق الإنسان والمهاجرين في عصر العولمة: الآفاق المستقبلية والتحديات"، وأدارتها بتول دوجان، طالبة دكتوراه في برنامج دراسات الخليج. وقد قدمت المتحدثة الأولى، ميسر مروان سليمان، طالبة ماجستير في برنامج دراسات الخليج، بحثًا حول "دور التحضر في تغيير الأعراف والقيم الاجتماعية الى قوانين وتأثير التحضر على وضع المرأة في دولة الكويت". أما آمنة المري، طالبة بكالوريوس في كلية الحقوق بجامعة قطر فقد قدمت عرضًا بعنوان "حرية تكوين الجمعيات في القانون القطري". 

وقد ناقش الباحثان الأخيران في الجلسة الثانية موضوع المهاجرين في الخليج من وجهة نظر أنثروبولوجية استنادًا إلى أبحاثهم الاثنوجرافية؛ فقد قدم محمد علي باسك، طالب دكتوراه في برنامج دراسات الخليج، عرضًا حول "تطوير روح المبادرة للمهاجرين الأتراك في قطر"، أما بولينو روبليس جيل كوزي، طالب دكتوراه في برنامج دراسات الخليج فقد عرض ورقة بحثية بعنوان "المهاجرون النيباليون في قطر": مساحات اجتماعية مرنة عابرة للحدود".

وتعلقت الجلسة الثالثة والأخيرة حول موضوع "قضايا المجتمعية في عصر العولمة: الهوية والشباب والتعليم في الخليج"، وأدارها مهران هاجريان، طالب دكتوراه في برنامج دراسات الخليج. وقد بدأت الجلسة بعرض قدمته كاتسيرينا بناسيوك، طالبة دكتوراه في برنامج دراسات الخليج حول "صياغة الهوية الوطنية في قطر: الخصائص والتحديات في طريق بنائها"، وتبع هذا العرض تقديم ورقة بحثية من قبل عائشة هادي الراشدي، طالبة دكتوراه في جامعة سانت أندروز في المملكة المتحدة، بعنوان "انتفاضة 2011 البحرينية، وأمننة النظام الطائفي كآلية بقاء". 

أما دانيا الصالح، طالبة دكتوراه في جامعة ويسكونسن ماديسون في الولايات المتحدة، فقد قدمت بحثها حول "من سيحكم الحفارات عندما نذهب؟" الاحلام الديمغرافية بشأن تأنيث الهندسة في قطر"، تلاها العرض النهائي للملتقى من قبل فاطمة أحمد الشافعي، طالبة ماجستير في كلية الحقوق بجامعة قطر بعنوان: "نحو دسترة مجلس التعاون الخليجي: رؤية مستقبلية لتحقيق الوحدة الخليجية".

 وفي نهاية كل جلسة تم فتح باب النقاش وطرح الطلاب وأعضاء هيئة التدريس والضيوف مجموعة من الأسئلة على المتحدثين، وعلقوا على مختلف النقاط التي أثيرت. 
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.