الثلاثاء 16 رمضان / 21 مايو 2019
06:10 م بتوقيت الدوحة

مركز "تربية" ينظم رحلة طلابية إلى تركيا

92

الدوحة - بوابة العرب

الخميس، 11 أبريل 2019
جانب من الرحلة
جانب من الرحلة
 نظّم مركز "تربية" رحلة طلابية إلى جمهورية " تركيا "، لزيارة معالمها التاريخية والسياحية، والاطلاع على نموذج فريد يجمع بين العمق الحضاري والتقدم المعاصر في بلد من أعرق البلدان الإسلامية، إضافة إلى تمكين المشاركين من بعض مهارات الحياة الأساسية، كل ذلك في أجواء مليئة بالتعلُّم والتشويق، من خلال برامج تتضمن العديد من أنشطة الاكتشاف والمغامرات والتحديات والمسابقات والألعاب التربوية.

وتهدف الرحلة إلى الارتقاء بمستوى أبنائنا الطلبة مهاريًا وثقافيًا وتربويًا، والحفاظ على أوقاتهم خلال العطل المدرسية وشغلها بالبرامج النافعة التي تعود عليهم وعلى مجتمعنا القطري بالخير، وتثري خبراتهم بتجارب جديدة ومفيدة.

وأكد الدكتور شوكت طلافحة المدير التنفيذي لمركز "تربية"  قال: انطلقت هذه الرحلة لتكون الرحلة الدولية الرابعة والعشرون التي يسيرها مركز "تربية" ضمن البرنامج التربوي ( رحّال )، وهو برنامج أساسي لدى المركز نوظّف من خلاله الرحلات الدولية من أجل تعزيز القيم والأخلاق الفاضلة، وإعداد الطلبة المشاركين للحياة، واكسابهم خبرات جديدة ومهارات نافعة ومدارك واسعة، ويحقق هذا البرنامج دمجاً بين متعة السياحة ومتانة التربية، ومركز "تربية" يُسَخِّر خبراته دائماً من أجل تحقيق أعلى معايير التميز والجودة في تنفيذ الرحلات، فيولي عناية خاصة للسلامة العامة، والرفقة الآمنة والاشراف التربوي، والتأمين الصحي لجميع المشاركين، وأغتنم الفرصة لأوجه الشكر لجميع أولياء أمور الطلبة الكرام على ثقتهم بمركز "تربية" وحرصهم على مشاركة ابنائهم في هذه الرحلة، وكذلك الشكر الجزيل لفريق الرحلة من إداريين ومشرفين على تعاونهم وجهودهم في إنجاح برنامج هذه الرحلة .

وعبّر الطلبة المشاركون عن استمتاعهم بهذه الرحلة وما تتضمنه من زيارات وبرامج ومسابقات متنوعة، وكذلك عن حماستهم أثناء زيارة "تركيا" فهذا البلد ذو طبيعة خلّابة وجغرافيا متنوعة ومعالم تاريخية إسلامية كثيرة، وتحدثوا عن تفاعلهم الإيجابي مع شـعار الرحلة ( نعم أستطيع ) وحرصهم على تطوير طرائق إدارة حياتهم، وتعزيز ثقتهم بأنفسهم . 

وقال الأستاذ وليد رشاد - قائد الرحلة- : إنّ لدينا فهماً لميول ورغبات الأجيال الصاعدة من أبنائنا الطلاب ونسعى إلى تلبية ذلك بوسائل تنعكس إيجابياً في أخلاقهم وسلوكهم، وفلسفتنا أنّ نوظّف الرحلات والمغامرات والتحديات في تعزيز القيم وبناء الشخصية، وأن نجعل التربية الموقفيّة أكثر تنظيماً وتخطيطاً، وقد كان اختيار دولة تركيا موفقاً فهي بلاد الجمال والبهاء، وبلاد الجبال والأنهار والهضاب الخضراء الخلّابة، كم أنها تختزن إرث الحضارة الإسلامية العظيمة، وجدير بجيل الشباب التعرُّف على هذا، وقد حرصنا من خلال هذه الرحلة على تنمية القدرات القيادية وتعزيز الانتماء الوطني والحضاري والاعتماد على النفس لدى المشاركين بعيدا عن الروتين اليومي، فمثل هذه الرحلات تساهم بشكل فعّال في إثراء خبرات المشاركين وتنمية اعتمادهم على أنفسهم، وتمنح الطلاب فرصة الاطلاع على واقع وطبائع وتجارب وتحديات الحياة عند الشعوب الأخرى.

وأضاف "نحن نشرف على تنفيذ البرنامج التربوي والإيماني المرافق، ويحرص فريق المشرفين على على تقديم التوجيهات التربوية التي ترسم الطريق لجيل سعيد يتزود بالعلم والإيمان، كما تم إعداد وتقديم سلسلة من وورش العمل التدريبية والجلسات الحوارية، من أبرزها تناول موضوع التحديات التي تواجه الشباب مع وسائل التواصل في العصر الرقمي، إضافة إلى عادات النجاح"
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.