الجمعة 19 ذو القعدة / 10 يوليه 2020
08:22 م بتوقيت الدوحة

«الداخلية» تختتم حملة «تخييم آمن»

256

الدوحة- بوابة العرب

السبت، 23 مارس 2019
جانب من الحملة
جانب من الحملة
اختتمت مساء أمس، الجمعة 22/3/2019م، حملة (تخييم آمن) التي أطلقتها وزارة الداخلية ممثلة بإدارة الشرطة المجتمعية ومشاركة الإدارة العامة لأمن السواحل والحدود ، الإدارة العامة للدفاع المدني وإدارة شرطة الأحداث ، و الهلال الأحمر القطري.

وقد جابت الحملة التي إنطلقت في الأسبوع الأخير من شهر نوفمبر 2018م بدعم من جمعية قطر الخيرية معظم مناطق التخييم الشتوي البرية والساحلية ، شمال وجنوب الدولة ، فالتقت بالمخيمين في معظم المخيمات بمنطقة سيلين الساحلية والغارية والمارونة وروضة راشد وغيرها من المناطق التي يقصدها المواطنون  والمقيمون  في هذا الوقت من العام ، وقدم فريق الحملة المكون من مختصين في الإدارات المشاركة برنامجاً توعوياً متكاملاً شمل التعريف بجوانب الأمن والسلامة وكيفية الوقاية من الحوادث المحتمل وقوعها في المخيمات نتيجة الإستخدامات الخاطئة لوسائل التدفئة والتوصيلات الكهربائية ، واستخدام الدراجات النارية ، وغيرها من الأمور التي تحتاج لمزيد من الحيطة والحذر عند استخدامها .

وبمناسبة ختام الحملة قال العقيد سلطان محمد الكعبي مدير إدارة الشرطة المجتمعية أن حملة تخييم آمن ( 2018- 2019م ) تميزت بكونها انطلقت مع بداية موسم التخييم الشتوي ، مشيراً إلى هدف الحملة  أن يتعرف المخيمون على احتياطات الأمن والسلامة ، وكيفية مواجهة الحوادث المحتملة وكذلك التعريف بمفهوم الشرطة المجتمعية ودورها في المجتمع كجسر يربط بين رجل الشرطة وجمهور المواطنين والمقيمين ، وما تقدمة من خدمات مساعدة للمجتمع ، هذا إلى جانب التعريف بأساسيات الوقاية من الحوادث ، والطرق الصحيحة لمواجهتها في حال وقوعها ، ولعل ما يشعرنا بالسعادة ذلك التفاعل البناء الذي ابداه المخيمون مع فريق الحملة لدى زيارته المخيمات .

 مشيراً إلى ان هناك تقييم شامل للحملة سيتم بناءً على استبيانات قياس الرأي التي وزعها الفريق على المخيمين للتعرف على آرائهم ومقترحاتهم بشأن حملة تخييم آمن ، وقال بأن هذه الاستبيانات ستخضع للدراسة والتحليل بهدف تطوير الحملة في الأعوام المقبلة.

 كما شكر العقيد سلطان الكعبي جمعية قطر الخيرية على الدعم الذي قدمته للحملة مؤكداً على إستمرار التعاون بين إدارة الشرطة المجتمعية وجمعية قطر الخيرية ليس على صعيد تسيير حملات التوعية لمواسم التخييم فحسب بل وفي كثير من الأنشطة الجماهيرية الأخرى التي تنظمها الشرطة المجتمعية ، كما شكر الهلال الأحمر القطري الذي لم تنقطع مشاركاته في حملة تخييم آمن منذ إنطلاقتها قبل ثلاث سنوات ، مشيداً بالجهود التي بذلها فريق الهلال الأحمر ومرافقته للحملة في كافة المواقع ، وقال بأن ما قدمه فريق الهلال الأحمر القطري لقى إهتماماً كبيراً من المخيمين الذين حصلوا على كثير من المعلومات فيما يتعلق بالإسعافات الأولية لمصابي الحوادث بشتى أنواعها ، وكذلك كيفية القيام بإنقاذ المصابين بطرق علمية صحيحة ، واضاف بان تواجد الإدارة العامة للدفاع المدني والإدارة العامة لأمن السواحل والحدود وإدارة شرطة الأحداث ايضاً كان له أثر في إنجاح الحملة ، موضحاً أن أهمية تواجد هذه الإدارات يكمن في حاجة المخيمين للتعرف على المخاطر التي يمكن أن يتعرضوا لها كحوادث الحريق والغرق و كيفية الإعتناء بأطفالهم الذين يصطحبونهم إلى المخيمات ، و توجه بالشكر لهذه الإدارات التي ساندة الحملة بتكليف ممثلين عنها من الضباط والأفراد الذي ساهموا في إثراء الحملة ونجاح مقاصدها التوعوية ، كما توجه بالشكر لإدارة العلاقات العامة التي عكست جهود الحملة اعلاميا.

من جانبه عبر الملازم خالد حسين الشمري المشرف الميداني للحملة عن شكره لجميع الجهات التي شاركت في الحملة ، وقال بأن حملة تخييم آمن لهذا الموسم تميزت بطول الفترة الزمنية مما مكن فريق التوعية من زيارة أكبر عدد من المخيمات في المناطق المختلفة ، مشيراً إلى أن ذلك كان من اسباب نجاح الحملة ، وقال بأن المخيمين بمختلف أعمارهم قد ابدو تفاعلاً كبيراً مع فريق الحملة التوعوي ، وقد ساعدتهم الحملة في التعرف على كثير من الأمور التي تساعدهم في تجنب التعرض لكثير من المخاطر التي يمكن أن تواجههم ، وأضاف بأن فريق الحملة حرص هذا الموسم على توزيع حقيبة لكل مخيم أحتوت على بعض الوسائل المساعدة في مواجهة الحوادث ، ومنها طفاية الحريق وصندوق الإسعافات الأولية ، وأداة سحب السيارات ، والكشاف وبطانية إطفاء الحريق ، ومطويات ارشادية متنوعة ، وغيرها من الأشياء التي يُحتاج إليها عند التخييم .

من جانب آخر عبر المخيمون عن تقديرهم البالغ لمبادرة وزارة الداخلية ممثلة بإداراتها المشاركة في تسيير هذه الحملة ، وقال السيد عبدالله يوسف البدر أن هذه الحملة مهمة للغاية فمن خلال المختصين بالتوعية في جوانب الأمن والسلامة استطاع المخيمون التعرف على كثير من جوانب السلامة التي كانت غائبة عنهم ، واضاف بأن الفقرات التي قدمها فريق التوعية لا سيما فيما يتعلق بطرق الوقاية من الحوادث ، وكيفية القيام بعمليات الإنقاذ والإسعافات الأولية كان أمراً مهماً ، حيث صححت الكثير من المفاهيم حول طرق مكافحة الحرائق ، وإنقاذ الغرقى ، وكذا الإسعاف الطبي .
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.